الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



زهرات إيمان القلوب لزهراتنا من سن 10 الى 18 سنه




إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
أمة العزيز
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8055
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 484 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 44
قوة الترشيح : أمة العزيز is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flowerg هدى وأمانى

كُتب : [ 12 - 05 - 15 - 12:58 PM ]



نزلتا من عربة السيدات بمترو الأنفاق


توجهتا نحو السلم المتحرك للخروج

تقدمت (أماني) لتصعد وسط زحام الركاب

فقبضت (هدى) على معصمها وجذبتها بعيداً قليلاً وقالت في اعتياد:

- لما يصعد الرجال ويخف الزحام..

فقالت الأولى : ولكننا متأخرتان، فلنصعد!

فأعادت (هدى) قولها في هدوء: لمّا يخف زحام الرجال سنصعد نحن.

فانتظرت (أماني) على مضض


فلما صعد الجميع ولم يبق سواهما صعدتا
فقالت (أماني) باستنكار: وماذا كان سيحدث لو كنا صعدنا وسط الزحام؟!كان هناك نساء غيرنا!!

نظرت (هدى) إليها وقالت: ولم يحدث شيء..لقد صعدنا ولكن في هدوء وتجنبنا الاختلاط.

رفعت (أماني) حاجباها في دهشة وقالت: اختلاط !!

(هدى) مبتسمة: نعم، تجنبنا موضع الاختلاط وفي النهاية صعدنا.

(أماني) في سخرية: وماذا لو كنا صعدنا معهم أو أمامهم، هل سيأكلوننا؟! ثم لمَ هذا الحذر، إنه لا يظهر منك شيء، ما أنتِ إلا سواد!!

فتبسمت (هدى)وقالت: وماذا عنكِ؟ و أنت ترتدين هذه الملابس الفاتنة؟

تلعثمت (أماني) وهي تقول: هذا شأني، ثم هم ليسوا ذئاباً وليس كل الناس بدون أخلاق.

هدى: يا (أماني)ليست المسألة هكذا..

ثم أمسكت يدها وهما تسيران وقالت : سأفهمك..هل قرأتِ يوماً سورة القصص؟

أماني : طبعاً

هدى: هل تذكرين الآية رقم (23

(أماني) مفكرة: امم، وماذا فيها؟

هدى: يقول الله تعالى فيها:{ وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِنْ دُونِهِمُ امْرَأتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ (23) فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ (24) } [القصص 24:23]


فتاتان ذهبتا لتسقيان الغنم بدلاً من أبيهما الشيخ الكبير؛ فلما ذهبتاوجدتا الرجال يتزاحمون على البئر. فهل زاحمتاهما؟

الغنم عطشى والبئر مزدحم بالرجال والوقت يمر ولا تريدان أن تتأخرا عن الشيخ الكبير؟ فماذا صنعتا؟

وقفتا بعيداً تكفان الغنم العطشى عن الماء حتى يمضى الرجال، حياءً من مزاحمتهم، وإدراكاً منهما لخطر الاختلاط بهم.

ثم نظرت إليها وهي تبتسم قائلة:

و هما من هما، لقد ذكر بعض المفسرين أنهما ابنتا نبي الله شعيب، وعلينا بذلك أن نتأسى بهما وبأخلاقهما..أليس كذلك؟

قالت (أماني) وهي تنظر لـ (هدى) في دهشة: لهذه الدرجة؟

فضحكت (هدى) وقالت: نعم، والآن ماذا ستفعلين لو وجدتِ تزاحم الرجال على مكان أو شيء تريدينه؟

(أماني) وهي تشيح بوجهها وتقول برتابة: عليّ الانتظار حتى ينتهي الرجال أولاً.

هدى: هكذا ...أحسنتِ بارك الله فيكِ.

صعدت الاثنتان السلم حتى وصلتا إلى ماكينات الخروج من المحطة

وبعد أن تعلمت (أماني) الدرس، انتظرت مع (هدي) حتى ينتهي هذا الزحام من الركاب والذي كان أغلبه من الرجال؛ ثم لما خف الزحام قليلاً مررا تذكرتيهما وخرجتا من المحطة.







خرجت (هدى) و(أماني) من بوابة الخروج في المحطة، فتوقفت (هدي) قليلا على جانب الطريق ترقب شيء ما؛ ثم قالت:

- (أماني)..تعالي سنسير من هنا على جانب الطريق.

سارت (أماني)وراءها إلى حيث أشارت، فوجدتها تنتحي إلى جانب ضيق من الطريق وتسير بجانب الجدار، فقالت في ضيق:

- لماذا نسير إلى جانب الطريق هكذا كالأطفال؟!

قالت (هدى): وأين تريدينا أن نسير؟

أماني: الشارع متسع، نسير كما يسير الناس.

هدى: تقصدين في منتصف الطريق؟

أماني) متوجسة: نعم .. )

هدى: ولكننا منهيات عن ذلك.

نظرت (أماني) لها في دهشة وقالت في استغراب:

- منهيات عن ماذا يا (هدى)؟

هدي: رويدك رويدك ما بك، نعم إننا النساء منهيات عن السير في منتصف الطريق ومأمورون بالسير عند جوانبه.

(أماني) في غضب: ومن قال هذا !! ما هذا التشدد؟!!

(هدي) في تبسم: تشدد !! حسنا..سأصمت نهائياً

وصمتت برهة ثم قالت في حماس:

- لو كنتِ أحضرتِ سيارتك لكنا ما سرنا في الطريق من الأساس.

(أماني) في مرح: لا..هل جننتْ ؟، الطرق اليوم مزدحمة والسيارة جديدة، خشيت عليها كثيراً وآثرت تركها خاصة أن طريقنا ليس بعيداً.

قالت (هدى) في نبرة ذات مغزى:

- اممم، خفتِ عليها، وأين تركتيها إذن؟ تحت منزلك؟

أماني: لا طبعاً، تحت منزلي!! أنت تعلمين حال المنطقة التي أسكن فيها، لو تركتها تحت المنزل لعدت وجدتها خردة، لقد وضعتها في شارع بعيد عن بيتي قليلا.ً

قالت (هدى) ولازالت نبرتها تحمل مغزى ما:

- وهذا الشارع طبعاً حرصتِ أن يكون هادئ وغير مزدحم والمارة فيه قليلون.

أماني: أكيد

هدى: وطبعاً أوقفتِها إلى جانب الطريق وألصقتِها بالجدار قدر استطاعتك.

قالت (أماني) وقد بدأت تفهم مغزى هدى من الكلام: نعم..

هدى: ولماذا ؟

أماني: حتى تكون بعيداً عن موضع مرور السيارات وأضمن سلامتها.

هدىمبتسمة: نعم، سيارة غالية في ثمنها وقيمتها تستحق كل هذا الحرص فعلا.

أماني: .....

قالت (هدى) في جد وحماس بعد أن فهمت (أماني) المغزى:

- إذا لماذا تستنكري عليّ أن أنأى بنفسي عن السير في منتصف الطريق حيث يتخبط الرجال بي ويؤذونني فأسير إلى جوانبه؟ بل هذا امتثال لنهي شرعي وليس تصرف شخصي، لقد نهانا شرعنا عن ذلك، فلم العجب من حرص الشرع علينا كنساء وأنتِ تحرصين على سيارتك هذا الحرص؟!!

إنك تفعلي ذلك لأنها غالية الثمن والقيمة عندك، فلقد حدثتني من قبل كيف ادخرت ثمنها لتشتريها، فقيمتها عندك غالية. وكذلك الشرع يقدر المرأة ويفرض عليها ما يحفظ جسدها وقلبها وروحها من أبسط أذى.



أنصتت (أماني) لكلام (هدى) فاستطردت الأخيرة قائلة:

- لقد خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم من المسجد بعد الصلاة، فوجد الطريق قد اختلط فيه الرجال بالنساء، فلم يرضه ذلك لما فيه من ضرر، فقال صلى الله عليه وسلم للنساء: "( اسْتَأْخِرْنَ ، فَإِنَّهُ لَيْسَ لَكُنَّ أَنْ تَحْقُقْنَ الطَّرِيقَ ، عَلَيْكُنَّ بِحَافَّاتِ الطَّرِيق)فَكَانَتْ الْمَرْأَةُ تَلْتَصِقُ بِالْجِدَارِ حَتَّى إِنَّ ثَوْبَهَا لَيَتَعَلَّقُ بِالْجِدَارِ مِنْ لُصُوقِهَا بِهِ"

الراوي:أبو أسيد الساعدي مالك بن ربيعة المحدث:الألباني المصدر:صحيح أبي داود الجزء أو الصفحة:5272 حكم المحدث:حسن

ومعنى الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم لما رأى الاختلاط بين الصحابة والصحابيات بعد الخروج من المسجد أمر النساء بأن يلتزمن حواف الطريق حفظا لهن ولعفتهن، فبربك لم هذا؟



نظرت (أماني) لها نظرة من يريد المزيد فقالت (هدى):

- لأننا غاليات جداً عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وغاليات في شريعتنا، كمثل سيارتك التي هي غالية عندك جدا لذا توقفيها بعيدا عن الأيدي والأنظار والزحام. نحن عند الله ورسوله كاللآليء الغالية لذا دائما تأتي شريعتنا بأوامر فيها حث على التخفي والتنحي عن مواطن الرجال حفاظا علينا من أي يد تمس أو أي عين تنظر.. هل فهمتي الآن حبيبتي؟

أماني: نعم يا هدى فهمتك، معكِ حق، من منا تنكر أنها لا تتأذى في المواصلات أو الشارع أو في أي مكان بسبب اختلاطها بالرجال وعدم مراعاتها لذلك أو تجنبه؟ لا أستطيع أن أنكر ذلك لأن الأذى يحدث فعلاً ويقع..لكنّي في المرة القادمة سأعرف ما قول الشرع في ذلك وألتزم به حفاظاً على نفسي.

(هدى) بابتسامة واسعة : نعم هكذا حبيبتي.. بارك الله فيكِ










رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
أمة العزيز
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8055
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 484 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 44
قوة الترشيح : أمة العزيز is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: هدى وأمانى

كُتب : [ 12 - 05 - 15 - 12:59 PM ]

مشت (هدي) و(أماني)على جانب الطريق حتى وصلتا إلى سوق صغير

فتوقفت (أماني) قائلة:

- (هدى)معذرة هل يمكن أن نتوقف قليلاً لنشتري بعض الأشياء من هنا؟

هدى: لا بأس حبيبتي تفضلي، وأنا سأنتظرك هنا لأجري مكالمة ضرورية.

أماني: حسناً

وقفت (هدى) تتحدث في الهاتف وتراقب (أماني) من بعيد وهي تتحدث إلى البائع .

ولاحظت (هدى) أن (أماني) تتبسط في الحديث مع البائع وتضحك من أقواله ومزاحه

فلما انتهت (أماني) من الشراء توجهت إلى (هدى) والتي أنهت مكالمتها بدورها

فسألتها (هدى): ماذا اشتريت؟

أماني: بعض الحاجيات لأمي

هدى: وعلام كنت تضحكين؟

(أماني) في مرح: كنت أحاول الفصال مع البائع وكان يراودني عن ذلك، ولكني انتصرت في النهاية !

(هدى) في استنكار:بهذا التبسط والضحك؟

(أماني) في ملل: وماذا في ذلك أيضاً؟ هل في ذلك شيء؟ لقد كان الرجل محترماً ولم يخرج عن اللائق في الكلام، ولا أنا!!

هدى في هدوء: طبعا حبيبتي، نيتك حسنة ونحسبه أيضاً كذلك، أنتِ تريدين الفصال وهو يريد ألا يخسر في سلعته..ولكن الوسيلة تحتاج تنبيه.

حبيبتى، لقد أشار الله عزوجل إلى ما ينبغي أن يكون عليه سلوك المرأة في محادثاتها مع الرجال، عندما قال عزوجل في القرآن:{فلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَّعْرُوفاً} [الأحزاب : 32]

يعني ينبغي عليك عند محادثتك للرجال ألا تتبسطي في الحديث وأن يكون الحديث على قدر الحاجة درءا للفتنة، و... .

أماني: وأي فتنة في ذلك!! إني أتحدث إلى البائع بشأن سلعته!!

هدى: نعم حبيبتي حديثك مع البائع ضرورة لكن ينبغي أن تلتزمي فيه بالضوابط المطلوبة التي فرضها عليك الشرع.

(أماني) في ضيق: وما هذه الضوابط؟

هدى: أن يكون كلامك على قدر الحاجة فقط، جادا لا لين فيه، وإذا وجدت من البائع تبسطا في الكلام فلا تجاريه بل رديه.

(أماني) وهي تشيح بوجهها عن (هدى):

- ولكن كلامك هذا صعب التحقيق في الواقع يا (هدى)، فأنا مضطرة وأنا أحادث البائع أن أجادله في السعر حتى يخفضه لي، وقد يرقق لي الكلام حتى يردني أو يكسبني كـ (زبون) فلا أرى أي فتنة في ذلك، يعني بصراحة كلامك صعب التطبيق الواقعي ولا أقتنع به.

هدى: هل تعتقدين ذلك حقاً؟ إذا سأخبرك بمثال بسيط جداً...

في سورة القصص، - نحن كنا نتحدث عنها منذ قليل- ذكرنا فيها قصة الفتاتين ابنتا نبي الله شعيب..

أماني: نعم

هدى: هل تذكرين باقي قصتهما؟

أماني: نعم تزوج نبي الله موسى من إحداهما

هدي: صحيح..

لما رأى نبي الله موسى الفتاتين واقفتين بعيداً عن الرجال تريدان السقيا ولا تستطيعان؛ سقا لهما شفقة وتقديراً لعفتهما. فلما ذهبتا إلى أبيهما وذكرا له شهامة نبي الله موسى عليه السلام، أرسل إليه إحداهما تدعوه إلى مقابلة أبيها، قال الله عزوجل حاكيا لنا عن ذلك: {فَجَاءتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاء قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا(9)}

أماني وقد بدأت تفهم المغزى : هل تقصدين أنها كانت تحادثه بحياء؟

(هدى) بحماس: بل أقصد ما هو أكثر من ذلك، تأملي كلام الفتاة، لقد قالت:{ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا }

ألا تلاحظين شيئاً!! أننا لا نستطيع حذف أي كلمة من الجملة و إلا اختل المعنى ولن نفهم المراد..جربي!

تمتمت (أماني) بالآية في خفوت ثم قالت في دهشة: فعلاً صحيح!!

استطردت (هدى) في حماس:بل والأكثر، أن الفتاة لما سارت مع نبي الله موسى إلى أبيها لم يكن يعلم الطريق، فسارت أمامه لتدله عليه، فلما كانت الريح تأتي على ثوبها فيتطاير انكشف منها بعض ساقيها، فنادها نبي الله موسى: "يا أمة الله كوني خلفي، ودليني الطريق" فسارت خلفه،فكانت إذا أرادته أن ينعطف يمينا أو يسارا كانت لا تخبره بصوتها بل كانت تلقي بحجر في الاتجاه الذي تريده فيتبعه نبي الله موسى عليه السلام.

شهقت (أماني) قائلة متعجبة : بااااه ألهذه الدرجة؟!!

قالت (هدى): نعم أختي، انظري..فالفتاة لشدة حياءها وعفتها ومعرفتها بقدرها كامرأة لم تتحدث مع نبي الله موسى إلا في كلمات بسيطة أوصلت له بها ما تريد ورغم أن إرشادها له في الطريق بمثابة ضرورة إلا أنها كانت تتصرف بحذر شديد وعفة عالية وحياء نادر.

وانظري لرد فعل نبي الله موسى لما رأى ذلك منها وكيف تعامل معها، كان حريصا على سترها وعلى العفة والحياء الذي وجده منها... هل فهمتِني حبيبتي؟



أماني: نعم، أنت تقصدين أنه رغم أن التعامل مع البائع ضرورة إلا أنه يجب عليّ أن التزم فيه بالضوابط، وأن أتعفف عن أي تبسط في الحديث أو مضاحكة، وأن الأمر لا يتعلق بالنوايا إنما الأمر يتعلق بالعفة والحياء الذي يجب أن تكون عليه المرأة أيا ما كان الرجل الذي أمامها.

هدى: نعم..أحسنتِ. واعلمي أن الله سيجازيكِ على التزامك بكل ذلك خيرا..

فتلك الفتاة لهذا الرقي في خلقها كان جزائها أن هي التي تزوجها نبي الله موسى، فكانت امرأة كليم الله؛ بل وخلد الله حيائها في كتابه العزيز لما قال عنها{ فَجَاءتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاء}فانظري كيف لم يذكر الله من صفاتها إلا حيائها بل وشهد لها به بذكره!!

(أماني) في نشوى: يا الله، أنت تعلمين أشياء جميلة يا هدى، كيف تعلمت ذلك وأين؟

(هدى) في سعادة: نعم إنها أشياء جميلة، إنه العلم، العلم بالقرآن والسنة والشرع وبمراد الله وحكمته في كل ما أمر به ونهى عنه..

ولكن ليس بالعلم وحده يكفي، بل يجب العمل أيضا بكل ذلك، فالعمل مهم جدا

وهو الذي يرقى بالنفس إلى هذه الأخلاق الجميلة التي حدثتك عنها

أماني: نعم معكِ حق.





كانت الفتاتان قد وصلتا أخيراً إلى بيتيهما

وهما يسكنان في شارع واحد فقالت هدى:

- ها نحن ذا وصلنا إلى البيت، سأصعد الآن إلى منزلي. هل تريدين مني شيئاً حبيبتي قبل المغادرة؟

أماني: نعم أريد أن أتعلم مثلك ، أريدك أن تقابلينني كل أسبوع وتعلمينني هذه الأشياء حتى يكون سلوكي مثل ما رأيت منك اليوم.

تهلل وجه (هدى) فرحاً وقالت: طبعا حبيبتي أنا تحت أمرك. سوف أهاتفك غداً إن شاء الله لنتفق على الموعد ونتقابل ونتجالس أنا وأنتِ تحفنا الملائكة ونتعلم كيف يكون سلوك المسلمة خارج بيتها.

أماني: حسنا سأنتظر مكالمتك.

هدى في فرح: حسناً، سأتركك الآن، السلام عليكم .

أماني: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ثم التفت وسارت نحو بيتها

نقلاً عن مدونة باسمك أحيا





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
أم عمرو
رقم العضوية : 572
تاريخ التسجيل : Mar 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 6,651 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 42
قوة الترشيح : أم عمرو is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: هدى وأمانى

كُتب : [ 31 - 07 - 15 - 11:50 PM ]

نقل راااااااااااااااااااااائع بارك الله فيك ونفع بك
ونرى فى المترو الاختلاط على الرغم من وجو عربات خاصة بالسيدات اللهم اهدى نساء المسلمين واحفظهم يارب من كل سوء
ننتظر موضوعاتك المفيدة والمتميزة





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
أمة العزيز
مشرفة مساعدة
رقم العضوية : 8055
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 484 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 44
قوة الترشيح : أمة العزيز is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: هدى وأمانى

كُتب : [ 07 - 08 - 15 - 12:39 PM ]

اللهم آمين وفيكِ بارك الله أختى أم عمرو
نسأل الله صلاح الحال





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
وأمانى

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:58 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd