الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > ملتقى المرأه والأسره المسلمه > زهرات إيمان القلوب

زهرات إيمان القلوب لزهراتنا من سن 10 الى 18 سنه




إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
مَيْسٌ
قلب نابض
رقم العضوية : 292
تاريخ التسجيل : Jan 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 890 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 12
قوة الترشيح : مَيْسٌ is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي وحيدة .بعيدا عن زوجة أبي ..مع صورة أمي

كُتب : [ 17 - 08 - 08 - 06:30 AM ]



كان المكان مزدحم ...والضوضاء تملأ المكان بالكاد استطعت الخروج من قاعة الإحتفال...
كان الجميع سعيد ومبتهج ... في حفل استقبال الأمهات ... إنه الحفل الختامي لهذا العام في المدرسة ..
أم تقبل ابنتها الناجحة .. وأخرى تشكر معلماتها ... وهذه تتعرف على صديقاتها..

وهذه ... هذه ... إنه منظر جميل بل ومؤثر عندما كنا في القاعة في أثناء الحفل .. كانت مسيرة خريجات المدرسة هو آخر الفقرات في الحفل ..

إنه منظر جميل .. فتاة تسير مع زميلاتها في المسيرة .. وقد رسمت أمامها أحلامها وأهدافها النبيلة .. وارتدت فستان عرسها الأول (عباءة تخرج) ..تسير بكل فخر ونعومة .. إلى منصة القاعة .. وإذا بأمها تعترض تلك المسيرة الفخمة .. فتسلم على ابنتها وتقبلها تلك القبلة الرقيقة الدافئة وتهديها بوكيه ورد ... يا سلام كم هو منظر جميل عندما ترى الأم ابنتها اليافعة الشابة ....................................إنها أحداث لا توصف .. وكيف أو صفها وهي مشاعر وهل توصف المشاعر؟؟؟ وإن وصفت ... فكيف ستشعرين بها؟؟؟

لقد كان يوما جميلا بالفعل فرحنا جدا لتخرج صديقاتنا ... ولتفوق أحبابنا ... ودعونا لهن جميعا بأن يرزقهن الأزواج الصالحين...

بعد انتهاء الحفل حاولت أن أخترق تلك الحشوووووود لأذهب لغرفة المعلمات حيث هناك أجد والدتي من المأكد تبحث عني .... وبينما أنا في طريقي ... جلست أتأمل كل أم وابتها... أتلفت يمينا ويسارا ... ... .... لم يلفت نظري شيء سوى تلك الفتاة ذات الوجه البريء حيث كانت تجلس وحييدة في صمت فقط تنظر للقادم والذاهب ..

غريب!!!!!!!

في هذا اليوم بالذات لا تجدي أحدا وحيدا ... فما قصة تلك الفتاة .... ؟؟

توجهت إليها لأراها ..فلا أحب أن أرى أحدا حزينا خاصة في ذلك اليوم الذي لا يدع أحدا إلا وينقش لنفسه ذكرى وليدة..

جلست بجانبها ... لكنها لم تلتلفت لي ... تمنيت أن يساعدي قدري بأن تلتفت مثلا فأستطيع توجيه الكلام معها .. لكنها لم تفعل ... لقد كانت تخفي شيئا ما ... ترى ما هذا الشيء ... هل تخفي وجهها؟؟؟

هل أنا أعرفها من قبل؟؟؟

لكن فكرت بحيلة ..فقلت بعبث ..(معاكِ ساعة)؟ ... التفتت لي بهدوء .. ونظرت إلى الساعة بثقل وقالت لي ... (الحادية عشرة ونصف) ... ثم أدارت وجهها مرة أخرى .. فبدأت أسألها أسئلة معتادة ... في أي صف وهل اشتركتي في الحفل .. ومن معلماتك ..وهكذا...

إلى أن وصلت ....(أين أمكِ؟؟)...

..........* رفعت نظرها .... لا أدري إلى أين ؟؟ لكن أظن أن سؤالي كان مفتاحا صدئا لأبواب حياة .... حياة بعيدة ....*......... شعرت أن وهجا شديدا يخرج منها ... كأني أجلس أمام شمعة ... إلا أن هذه الشمعة متمايلة ...تكاد تنطفئ .. مضطربة ..

ثم نظرت إلي .... في الواقع لم تكن قوية كفاية ... حيث أن عينها أخذت تلوح هنا وهناك ..حتى اسقرت في عيني...

هنا فقط..,,,

علمت أنني حمقاء ..... بل أدركت أن الحماقة كلها في أنا...

ما كان علي أن أسألها هذه الأسئلة .. كيف وأنا لا أعرفها بعد؟؟؟
حاولت أن أتدارك الموقف ... إلا أنها رسمت لي على شفتيها ابتسامة ... أيضا مضربة ... كانت تحاول جاهدة أن تبتسم ......

.................................................. .................................................. ..

لقد ... توفيت أمها منذ سنتين .. وهي الآن تعاني ما خلفه لها هذا الأمر .. من فراق أعز إنسان في الوجود...قالت لي بحرقة ..(أشتاق إليها )..,,:(
قلت لها : ( لا شك أنها تشتاق لكِ أيضا) ..

قالت : (لا أستطيع نسيانها )..

قلت:( لا يمكنك نسيانها..

قالت :ماذا أفعل ...

قلت لها : ( الآن فقط .... ابكي )....(نعم ابكي ... لا تعدي كل هذه الدموع في عينيك ... لن تستطيعي فعل شيء قبل أن تبكي ... أخرجي ما بداخلك هم وحزن .... لتستطيعي أن تملئي داخلك بضوئك الذي ملأ المكان نورا....

بكت ... كان دمعها غزيرا يبدو أنها لم تعرف أحدا تشكو إليه ... أخذت تبكي بحرقة ... وهي تتحدث عن قصتها بعد وفاة أمها ..


قالت : ( عندما توفيت أمنا .. أخذنا أبي إلى منتزه ... وهناك التقينا بامرأة .... كانت هذه في الواقع زوجة أبي ... عندما أخبرنا أبي أنه تزوجها لكي ترعانا ...,,, أجبناه بفتور.. إلا أن هذا لم يغير من الأمر شيئا ...
انتقلت هذه المرأة للعيش معنا ... وقد كانت في البداية رائعة .. إلا أنها أخذت تتغير شيئا فشيئا ... ولما بلغت السادسة عشرة من عمري .. صرت أميل للعزلة والإنطوائية ... أدخل إلى غرفتي وحيدة لأشكو لأمي .. فقط أنتظر إلى صورتها وأبكي عندها).

قلت لها:( حينما نمر بابتلاء و اختبار ...علينا ألا نضيع أوقاتنا بالبكاء ...على ما ضاع من أيدينا ..بل نشكر الله على ما ظل بيننا ... فإن فكرنا في المفقود ... سنفقد الموجود..
كما أنه علينا أن ندرك أن لكل شيء في حياتنا بعض الجوانب السلبية .. وإن كان ضروريا ..فلا بد من احتمالها.
وبما أن والدك قد قرر الزواج من هذه المرأة فهو يرى أن هذا شيء صار من الضروريات .. وعليك أن تتأقلمي مع وضعك..وتحاولي أن تحتملي بعض الآثار الجانبية ...


أما العزلة والإنسحاب من ساحة الحياة ..بحيث لا يبقى لك أثر فيها ..فهذا ضعف ... ينبغي عليك أن تعودي لممارسة دورك في الأسرة ..وأن تبني جسور الود مع زوجة أبيك ..)

قالت : ( مشاكلنا معها لا تنتهي)..

قلت لها : ( كثير من البنات يختلفن مع أمهاتهن ..إلا أننا نسارع لاحتواء هذا الخلاف ... ويجب عليك ان لا تتعاملي معها وكأناها أخذت دور أمك ...بل هي جاءت كي تكمله..

وإن ضاق صدرك يوما فلجئي إلى الله تعالى ... اشكي إلى الله ..توجهي إليه جل وعلا بالدعاء والبكاء .. وصلي له تبارك وتعالى

أم لجوءك إلى صورة أمك فهي لن تفعل لك شيئا بل هي بحاجة إلى دعائك لها بالرحمة ..


أطيعي الله وانطلقي إلى الحياة ... دعي عنك الهموم .. واملئي أوقات فراغك بين إخوانك ...

استمتعي بحياتك ... فهناك دائما شيء جميل فيها ...

قالت :( لا اظن أن هناك شيء جميل فيها.)

قلت لها : ( إن كان الامر كذلك..فأنت الآن ملزمة بالعيش فيها ... إذا لماذا لا نقضي أوقاتنا فيها بسعادة بدلا أن نقضيها بحزن وكدر .... فأنا الآن مجبورة على مواجهة هذه لأوقات . ثم لا تنسي عزيزتي أن الدنيا دار ابتلاء واختبار واعلمي أن السعادة الحقة في الجنة..



..............................................

ننتظر الآراء والمشاركات..








التعديل الأخير تم بواسطة إسراء ; 31 - 08 - 10 الساعة 12:04 AM سبب آخر: تكبير الخط قليلا ... بوركتِ
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
سمسمة
قلب منتمى
رقم العضوية : 1143
تاريخ التسجيل : Jul 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 410 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : سمسمة is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: وحيدة .بعيدا عن زوجة أبي ..مع صورة أمي

كُتب : [ 13 - 08 - 10 - 12:35 AM ]

جزاااااااااااااااك الله كل خير





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
إسراء
قلب نشط
رقم العضوية : 6506
تاريخ التسجيل : Jan 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : اللهم الفردوس الأعلى
عدد المشاركات : 217 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : إسراء is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: وحيدة .بعيدا عن زوجة أبي ..مع صورة أمي

كُتب : [ 31 - 08 - 10 - 12:08 AM ]

فعلا الأم لا تعوض
نسأل الله أن يرحم والدتها وجميع موتى المسلمين


جزااكِ الله خيراً





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
انصر نبيك
قلب طموح
رقم العضوية : 6962
تاريخ التسجيل : May 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : سوريا
عدد المشاركات : 2,708 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 14
قوة الترشيح : انصر نبيك is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: وحيدة .بعيدا عن زوجة أبي ..مع صورة أمي

كُتب : [ 28 - 02 - 11 - 09:31 PM ]





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
..مع, .بعيدا, للي, متى, بعيدا, زوجة, صورة, وحيدة

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:17 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd