الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الدعوي > على طريق الدعوه

على طريق الدعوه ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) النحل125



موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 26 )
ام اسامة
رقم العضوية : 5058
تاريخ التسجيل : Jun 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,809 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 1575
قوة الترشيح : ام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant futureام اسامة has a brilliant future
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flowerg مالي أراك على الذنوب مواظبا أأخذت من سوء الحساب أمانا

كُتب : [ 13 - 05 - 10 - 06:03 PM ]







بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم , الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين وأشهد أن لا إله إلاالله وحده لا شريك له رب العالمين وإله المرسلين وقيوم السموات والأرضين وأشهد أن محمدا عبده ورسوله المبعوث بالكتاب المبين الفارق بين الهدى والضلال والغي والرشاد والشك واليقين
إخوتي وأخواتي الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أما بعد ـ
مقتطفات من كتاب الإمام إبن القيم " بحر الدموع"

كتب بن القيم رحمه الله, إخوتاه، الى كم هذه الغفلة وأنتم مطالبون بغير مهلة؟ فبالله عليكم، تعاهدوا أيامكم بتحصيل العدد، وأصلحوا من أعمالكم ما فسد، وكونوا من آجالكم على رصد، فقد آذنتكم الدنيا بالذهاب، وأنتم تلعبون بالأجل وبين أيديكم يوم الحساب. آه من ثقل الحمل.. آه من قلة الزاد وبعد الطريق.
فيا أيها المغرور باقباله، المفتون بكواذب آماله، الذي غاب عن الصواب، وهو في فعله كذاب.
يا بطال، الى كم تؤخر التوبة وما أنت في التأخير بمعذور؟ الى متى يقال عنك: مفتون ومغرور؟ يا مسكين، قد انقضت أشهر الخير وأنت تعد الشهور؟ أترى مقبول أنت أم مطرود؟ أترى مواصل أنت أم مهجور؟ أترى تركب النجب غدا أم أنت على وجهك مجرور؟ أترى من أهل الجحيم أنت أم من أرباب النعيم والقصور. فاز، والله، المخفون، وخسر هنالك المبطلون، ألا الى الله تصير الأمور.
مالي أراك على الذنوب مواظبا أأخذت من سوء الحساب أمانا
لا تفغلن كأن يومك قد أتى ولعل عمرك قد دنا أو حانا
ومضى الحبيب لحفر قبره مسرعا وأتى الصديق فأنذر الجيرانا
وأتو بغسّال وجاؤوا نحوه وبدا بغسلك ميتا عريانا
فغسلت ثم كسيت ثوبا للبلى ودعوا لحمل سريرك الاخوانا
وأتاك أهلك للوداع فودّعوا وجرت عليك دموعهم غدرانا
فخف الاله فانه من خافه سكن الجنان مجاورا رضوانا
جنات عدن لا يبيد نعيمها أبدا يخالط روحه ريحانا
ولمن عصا نار يقال لها لظى تشوى الوجوه وتحرق الأبدانا
نبكي وحق لنا البكاء يا قومنا كي لا يؤاخذنا بما قد كانا

جاء فى الأثر أنه اذا كان ابن آدم في سياق الموت، بعث الله اليه خمسة من الملائكة:
أما الملك الأول، فيأتيه وروحه في الحلقوم، فيناديه: يا ابن آدم، أين بدنك القوي؟ ما أضعفه اليوم؟ أين لسانك الفصيح؟ ما أسكته اليوم؟ أين أهلك وقرابتك؟ ما أوحشك منهم اليوم!.
ويأتيه الملك الثاني اذا قبض روحه، ونشر عليه الكفن، فيناديه: يا ابن آدم، أين ما أعددت من الغنى للفقر؟ أين ما أعددت من الخراب للعمران؟ أين ما أعددت من الأنس للوحشة؟.
ويأتيه الملك الثالث اذا حمل على الأعناق، فيناديه: يا ابن آدم، اليوم تسافر سفرا بعيدا لم تسافر سفرا أبعد منه، اليوم تزور قوما لم تزورهم قبل هذا قط، اليوم تدخل مدخلا ضيقا لم تدخل أضيق منه، فطوبى لك ان فزت برضوان الله، وويل لك ان رجعت بسخط الله.





ويأتيه الملك الرابع اذا ألحد في قبره فيناديه: يا ابن آدم، بالأمس كنت على ظهرها ماشيا، واليوم صرت في بطنها مضطجعا. بالأمس كنت على ظهرها ضاحكا، واليوم أصبحت في بطنها باكيا. بالأمس كنت على ظهرها مذنبا، واليوم أمسيت في بطنها نادما.
ويأتيه الملك الخامس اذا سويّ عليه التراب، وانصرف عنه الأهل والجيران والأصحاب، فيناديه: يا ابن آدم، دفنوك وتركوك، ولو أقاموا عندك ما نفعوك. جمعت المال وتركته لغيرك. اليوم تصير اما لجنة عالية، أو الى نار حامية".

ويروى عن بعض المتعبدين أنه قال: الهي عصيتك قويا، وأطعتك ضفيفا، وأسخطتك جلدا، وخدمتك نحيفا، فيا ليت شعري، هل قبلتني على لؤمي، أم صرفتني على جرمي؟ قال: ثم غشي عليه ووقع على الأرض وانسلخت جبهته.
فقامت اليه أمه، وقبّلته بين عينيه، ومسحت جبهته وهي تبكي وتقول: قرّة عيني في الدنيا، وثمرة فؤادي في الآخرة، كلم عجوزك الثكلى، وردّ جواب أمك الحريّ.
قال: فأفاق الفتى من غشيته، ويده قابضة على كبده، وروحه تتردد في جسده، ودموعه تنسكب على خده ولحيته، فقال لها: يا أماه، هذا اليوم الذي كنت تحذريني منه، وهذا هو المصرع الذي كنت تخوّفيني منه، هذا مصرع الأهوال، وسقوط عثرة الأثقال، فيا أسفا على الأيام الخالية، ويا جزعي من الأيام الطوال التي لم أعرّج فيها على الاقبال.
يا أماه أنا خائف على نفسي أن يطول في النار سجني وحبسي. يا حزناه ان رميت فيها على رأسي، ويا أسفاه ان قطعت فيها أنفاسي.
يا أماه، افعلي ما أقول لك.
فقالت له: يا بنيّ، فدتك نفسي، ماذا تريد؟.
قال لها: ضعي خدي على التراب حتى أذوق طعم الذل في الدنيا، والتلذذ للسيّد المولى، عسى أن يرحمني وينجيني من نار لظى. قالت أمه: فقمت اليه في الحال، وقد ألصق خده بالتراب، والدموع تجري من عينيه كالميزاب، فاذا هو ينادي بصوت ضعيف: هذا جزاء من أذنب وعصى، وهذا جزاء من أخطأ وأسا، هذا جزاء من لم يقف بباب المولى، هذا جزاء من لم يراقب العلي الأعلى.
قالت: ثم تحوّل الى القبلة، وقال: لبيّك لبيّك، لا اله الا أنت سبحانك اني كنت من الظالمين.
قال: ثم مات في مكانه، فرأته أمه في المنام كأن وجهه فلقة قمر تجلى من سحاب، فقالت له: يا بنيّ، ما فعل بك مولاك؟ قال: رفع درجتي، وقرّبني من محمد صلى الله عليه وسلم، فقالت له أمه: يا بنيّ، ما الذي سمعت منك تقوله عند وفاتك؟ فقال لها: يا أماه، هتف بي هاتف وقال لي: يا عمران، أجب داعي الله، فأجبته، ولبيّت ربي عز وجل. رحمه الله تعالى.



م/ن







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 09 - 10 - 12 الساعة 12:21 AM
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 27 )
طريق الحجاب
قلب جديد
رقم العضوية : 6865
تاريخ التسجيل : May 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 14 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : طريق الحجاب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
منقول دنوب الخلوات هي أصل الانتكاسات ......الحق نفسك ؟؟

كُتب : [ 03 - 07 - 10 - 04:33 PM ]

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولا عدوان الا على الظالمين



يقول ربى واحق القول قول ربى (إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَـٰٓئِكَتَهُۥ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِىِّ ۚ يَـٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ صَلُّوا۟ عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا۟ تَسْلِيمًا ﴿٥٦﴾الاحزاب)
اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم انك حميد مجيد

اما بعد






فإن الناظر إلى حال بعض المسلمين اليوم يجد تناقض عجيب في حياتهم يظهرون الايمان ويكتمون من ورائه معاصيهم لله عز وجل وانتهاكهم لحرماته





وهذا هو مرض القلوب كما بين لنا المولى عز وجل فى سورة البقرة


(وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَا هُم بِمُؤْمِنِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُم وَمَا يَشْعُرُونَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضاً وَلَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ )




وهذا قول النبى عليه الصلاة والسلام : {لأعلَمَنَّ أقوامًا من أمَّتي يأتون يومَ القيامةِ بأعمالٍ أمثالِ جبالِ تِهامةَ بيضاءَ فيجعلُها هباءً منثورًا قال ثوبانُ يا رسولَ اللهِ صِفْهم لنا جَلِّهم لنا لا نكونُ منهم ونحن لا نعلمُ قال أما إنَّهم إخوانُكم ومن جِلدتِكم ويأخذون من اللَّيلِ كما تأخذون ولكنَّهم قومٌ إذا خلَوْا بمحارمِ اللهِ انتهكوها
الراوي: ثوبان مولى رسول الله المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 3/242
خلاصة حكم المحدث: رواته ثقات



قال الإمام ابن القيم رحمه الله (اجمع العارفون بالله أن ذنوب الخلوات هي أصل الانتكاسات )



إن هذا التناقض بين عمل الظاهر والباطن ، بين العلانية والسريرة ، بين الجلوة والخلوة ، دليل على ضعف الإيمان ، وضعف المراقبة لله سبحانه
فالله
جل جلاله مطلع علينا

{أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى }

العلق14.



وقال الإمام النووي رحمه الله عن هذا الصنف( هو الذي يأتي كل طائفة بما يرضيها فيظهر لها أنه منها ومخالف لضدها وصنيعه )




نداء الى اخوانى واخواتى

الحق نفسك وابتعد عن معصية السر وعن الرياء حتى لا تدخل فى هذا الصنف من الناس

واسمع معى هذين البيتين واحفظهما ورددهما



إذا ما خلوت الدهر يوماً فلا تقل *** خلوت ولكن قل عليّ رقيبُ

ولا تحسبنّ الله يغفل ساعةً *** ولا أن ما نخفيه عنه يغيبُ

(ابو العتاهية)


واسأل الله لى ولكم ان يطهر قلوبنا من النفاق والرياء
ويعصمنا من ذنوب الخلوات







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 09 - 10 - 12 الساعة 12:18 AM
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 28 )
هدهد
قلب نشط
رقم العضوية : 5573
تاريخ التسجيل : Aug 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : تيارت..الجزائر.
عدد المشاركات : 202 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : هدهد is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flower24 ادخلي وستتغلبين عن ذنوبك إن شاء الله

كُتب : [ 19 - 07 - 10 - 10:30 AM ]











بســـــم الله الرحمن الرّحيـم





أختي يكفيك من الذنوب ما لطّخ مرآة نفسك الطاهرة من شهوات النفس فلا تحقري صغائر الذنوب ألا إنّ الحريق قد يندلع من جمرة صغيرة......


المهم تابعيني إذا أردت الإقلااااااع عن ذنب مهما كان صارت تراوغك به نفسك والتي يتبعه الندم لا غير.


-
ثلاث مبادئ تتغلبين بها على ذنوبك :



-اعلمي أن الله يراك:


2-لا تجعلي الله أهون الناظرين: 1 عجبا عجبا لشخص يهاب الناس يختفي عن الأنظار أنظار من؟؟ أنظار الناس ويستهون من نظر الله له أترضى بذلك على خالقك أتخاف أن يراك الناس ولا تخاف أن يراك العزيز كثير من الناس يدعي حبّ الله لكن يفعل ما لا يرضيه إن كنت تدعي حبه برهن ذلك أرأيت إن كان لك صديق تدعي أنّك تحبه وتؤذيه تغتبه وتسيء له وأنت تقول له بكل بساطة احبك ماهذاااا الحب؟؟ فكيف إن كاان الله.




-من ترك شيئا لوجه الله عوضه الله خيرا منه:تأكدي أختي أنّه لو تركت شيئالوجه الله عوضك خيرا منه لأن الصبر المشروع مرارة ساعة ثم حلاوة إلى الأبد



أخيتي يكفيك من الإيمان والتقوى برد الاطمئنان ويكفيك من الذنوب والمعاصينار القلق والحرمان.


.................................................. .................................


أختي لا تكوني كالطفل تكرهين الحق لأنك تتذوّقين مرارة دوائه ولا تفكرين في حلاوة شفائه وتحبين الباطل لأنّك تستلذين طعمه


............................................


انتبهي: قد تقلعين عن خلق ذميم لكن نفسك تعاودها الحنين إليه فترة بعد أخرى لكن تأكدي إذا تقيدت بالأشياء التي ذكرناها فسيعينك الله إن شاء الله.


....................................


إذا اشتهت نفسك لذة وأنت تعلمين أنك إذا منعتها حزنت فسترضيها فخير لك أن تـــعوديهاااااا الفطام.


بقلمي..











التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 09 - 10 - 12 الساعة 12:19 AM
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 29 )
هدهد
قلب نشط
رقم العضوية : 5573
تاريخ التسجيل : Aug 2009
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : تيارت..الجزائر.
عدد المشاركات : 202 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : هدهد is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
ButterfliesJS ادخلى لتتخلصى من ذنوبك...مهم

كُتب : [ 22 - 07 - 10 - 08:40 PM ]


أختي


يكفيك من الذنوب ما لطّخ مرآة نفسك الطاهرة من شهوات النفس فلا تحقري صغائر الذنوب ألا إنّ الحريق قد يندلع من جمرة صغيرة......
المهم تابعيني إذا أردت الإقلااااااع عن ذنب مهما كان صارت تراوغك به نفسك والتي يتبعه الندم لا غير.


- ثلاث مبادئ تتغلبين بها على ذنوبك :

1-اعلمي أن الله يراك:


2
-لا تجعلي الله أهون الناظرين:


عجبا عجبا لشخص يهاب الناس يختفي عن الأنظار أنظار من؟؟ أنظار الناس ويستهون من نظر الله له أترضى بذلك على خالقك أتخاف أن يراك الناس ولا تخاف أن يراك العزيز كثير من الناس يدعي حبّ الله لكن يفعل ما لا يرضيه إن كنت تدعي حبه برهن ذلك أرأيت إن كان لك صديق تدعي أنّك تحبه وتؤذيه تغتبه وتسيء له وأنت تقول له بكل بساطة احبك ماهذاااا الحب؟؟ فكيف إن كاان الله.


3-من ترك شيئا لوجه الله عوضه الله خيرا منه:

تأكدي أختي أنّه لو تركت شيئالوجه الله عوضك خيرا منه لأن الصبر المشروع مرارة ساعة ثم حلاوة إلى الأبد
أخيتي يكفيك من الإيمان والتقوى برد الاطمئنان ويكفيك من الذنوبوالمعاصي نار القلق والحرمان.


أختي

لا تكوني كالطفل تكرهين الحق لأنك تتذوّقين مرارة دوائه ولا تفكرين في حلاوة شفائه وتحبين الباطل لأنّك تستلذين طعمه


انتبهي:

قد تقلعين عن خلق ذميم لكن نفسك تعاودها الحنين إليه فترة بعد أخرى لكن تأكدي إذا تقيدت بالأشياء التي ذكرناها فسيعينك الله إن شاء الله.

إذا اشتهت نفسك لذة وأنت تعلمين أنك إذا منعتهاحزنت فسترضيها فخير لك أن تـــعوديهاااااا الفطام.








التعديل الأخير تم بواسطة هدهد ; 15 - 09 - 10 الساعة 06:46 PM
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 30 )
حجابي عزتي
قلب مشارك
رقم العضوية : 7374
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : عراق ، بغداد
عدد المشاركات : 102 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : حجابي عزتي is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي ذنوب تجري عليك بعد موتك

كُتب : [ 14 - 09 - 10 - 03:05 PM ]




الحياة الدنيا...ما هي إلا نعيم زائل وإن طال...وما هي إلا متاع الغرور...أخبرنا الله بحقيقتها في محكم التنزيل فقال { اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ ۖ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا ۖ وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ ۚ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ }الحديد 20.


نسينا أنها دار ابتلاء وتمحيص...فإليها ركنّا

وتغافلنا عن الحقيقة التي تنتظرنا...فبالعصيان تمادينا


ذنوب كأمثال الجبال يسطرها علينا الكرام الكاتبون...ونحن في غفلة وتسويف!!!


ويبقى الأصعب من ذلك والأخطر...وهو أن يمتلئ ميزان سيئاتك وقد فارقت الروح جسدك...وغُيبت وحيداً في ظلمة قبرك...





ذنوب تجري عليك بعد موتك...وأنت لا أمل لك في العودة لتصلح ما أفسدت..

(حَتَّى إِذَا جَاء أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ) [المؤمنون : 99]

لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ [المؤمنون : 100]



أوزار وأوزار تتوالى...أتدري لماذا؟؟


لأنك لم تكتفي بأن عصيت ربك فيما بينك وبينه...بل سعيت لتنشر هذه المعصية بين ملايين من البشر...


مقطع لأغنية..فيلم خالع..صورة فاتنة...تضعها في توقيعك


في موضوعك...في بريدك...كم من الناس يراها؟؟


كم شخص حفظها في جهازه ثم أعاد نشرها؟؟


كم شخص بسبب ما فعلت قد ابتلي وضيع دينه ثم ختم له بذلك والعياذ بالله؟؟؟


كم؟؟ وكم؟؟ وكم؟؟



لا تستغرب إن قلت لك يصل إلى المليارات خاصة في عالم النت والجوال والذي أصبحت الأمور تنتشر من خلاله كانتشار النار في الهشيم...





أحبتي...

أتطيق أن تحمل وزرك يوم لا ينفع مال ولا بنون...فضلاً أن تحمل أوزار هؤلاء الملايين؟؟؟



أما تعلم أن حبيبك محمد صلى الله عليه وسلم قال


**من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا و من دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا .
تخريج السيوطي
(حم م 4 ) عن أبي هريرة.
تحقيق الألباني
(صحيح) انظر حديث رقم: 6234 في صحيح الجامع.




والله تعالى يقول {لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلا سَاءَ مَا يَزِرُونَ } النحل 25.



حتماً لا طاقة لك بذلك...فهيا أخوتي لنبادر قبل أن نغادر

قبل أن يباغتنا الموت...فلا تدري متى موعد نزع الروح منك!!!


عندها لا تنفع ساعة الندم...وهي حسرة أيما حسرة!!!

فلنسارع بإزالة المنكر...وتغييره إلى ما يرضي الله


خاصة أن عندنا من الحلال ما يغنينا عن الحرام


أسأل الله الهداية لي ولكم...وأن يثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة


ويجعل حالنا ومآلنا على الوجه الذي يرضيه عنا...


اللهم آآآآمين
منقول







التعديل الأخير تم بواسطة باحثة عن الحق ; 09 - 10 - 12 الساعة 12:05 AM
موضوع مغلق
  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
>أخي, *عندما, ..!!, ......الحق, :>أخي, لماذا, أمانا, للذنوب, للتخلص, أأخذت, للشيخ, مالح, ماذا, ماتوا, مافاتكم, أخيتي!!!, محرماان, مجرد, أين, أخطب, أراك, أصبتــُـه, معاصي, لعَصَمهم, مهم, أناس, مواظبا, لنتفكر, موتك, لنجعله, أنـواع, أطفأته, المصرين, المعاصي, المعصية, الله, المهلكات, الاسلامية.., الانتكاسات, الذنوب, الذنوب*, التخلص, الحلوات, الجارية, الحبيب, الحساب, الخفية, الرزق, السيئات, الشعائر, العبد...., الناس..لازم, الوخيمة, الوقوع, الضلال, الطاعة, الطريقة, القيم, احذركم, ادخلى, احــــــذري, احــــــــــذري, استهان, ذنباً, ذنوب, ذنوبنا, ذنوبك, تمت, تلبيس, تمنع, باللحم, بالصيف؟؟, بالصيف؟؟!!!, بذكر, تذكرى, تتحول, تخرج, بركات, بسبب, تعرفها؟؟, تعصى, تفوح, تؤخرها, بِـذنْـبِـي, تكثر, جآإآإ, ياربي, يخلصك, دخولك, جهنـم, جنوب, يكون, راجع, رائحه, رزقي, سلسلة, علمتم, على, عليه, عليك, عاقبة, عزُوا, عُقباها, عقوبات, فتندم, فحُرمتُ, فرحـآ, فعصَوه, فإنها, هانُوا, إبليس, هـذا, هوان, وأبرزها, وأنا, ومكفراتها, والمعاصي, والذنوب؟؟؟؟؟, وذنوبهم, نتائج, نبتعد, وستتغلبين, نفسك, نور, نقيا, طريق, قبل, قف!!<:, قف<, كان, كبائر, كفـآكَ

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الله أكبر إمرأه بألف رجل تصفع قس أمام الملأ لتطاوله على رسول الله صلى الله جومانة2009 الدروس والمحاضرات الإسلامية 1 18 - 07 - 09 05:59 PM


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 09:02 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd