الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > الملتقى الأدبى > مجلة أخوات إيمان القلوب > مجلات للمنتديات الأخري




إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,792 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 24
قوة الترشيح : إيمان القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي ملف مجلة طاب الخاطر .. اللهم وفقنا لما تحب وترضى

كُتب : [ 06 - 11 - 08 - 11:37 AM ]




الحمد لله الكريم الوهاب ، هازم الأحزاب ، ومنشئ السحاب ، ومرسل الهباب ، ومنزل الكتاب ، في حوادث مختلفة الأسباب أنزله مفرقا نجوما وأودعه أحكاما وعلوما ..

الحمد لله القائل

( مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ )
جاء في تفسير هذه الآية عند ابن سعدي رحمه الله تعالى : { مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً } من شرك أو فسوق أو عصيان { فَلا يُجْزَى إِلا مِثْلَهَا } أي: لا يجازى إلا بما يسوؤه ويحزنه لأن جزاء السيئة السوء. { وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى } من أعمال القلوب والجوارح، وأقوال اللسان { فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ } أي: يعطون أجرهم بلا حد ولا عد، بل يعطيهم الله ما لا تبلغه أعمالهم .

حديث شريف

وعن أبي العباس عبد الله بن عباس بن عبد المطلب رضي الله عنهما، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيما يروي عن ربه، تبارك وتعالى قال ( إن الله كتب الحسنات والسيئات ثم بين ذلك: فمن هم بحسنة فلم يعملها كتبها الله تبارك وتعالى عنده حسنة كاملة وإن هم بها فعملها كتبها الله عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة، وإن هم بسيئة فلم يعملها كتبها الله عنده حسنة كاملة، وإن هم بها فعملها كتبها الله سيئة واحدة ) متفق عليه .
الشَّرْحُ من شرح رياض الصالحين .. قوله: إن الله كتب الحسنات والسيئات كتابته للحسنات والسيئات تشمل معنيين: المعنى الأول: كتابة ذلك في اللوح المحفوظ فإن الله تعالى كتب فيه كل شيء كما قال الله: إنا كل شيء خلقناه بقدر وقال تعالى: { وكل صغير وكبير مستطر } فالله سبحانه وتعالى كتب السيئات والحسنات في اللوح المحفوظ . والمعنى الثاني: كتابته إياهما إذا عملها العبد فإن الله تعالى يكتبها حسب ما تقتضيه حكمته وحسب ما يقتضيه عدله وفضله .
فهاتان كتابتان: كتابة سابقة: لا يعلمها إلا الله عز وجل فكل واحد منا لا يعلم ماذا كتب الله له من خير أو شر حتى يقع ذلك الشيء .
وكتابة لاحقة: إذا عمل الإنسان العمل كتب له حسب ما تقتضيه الحكمة والعدل والفضل: ثم بين ذلك أي: ثم بين النبي صلى الله عليه وسلم ذلك كيف يكتب فبين أن الإنسان إذا هم بحسنة فلم يعملها كتبها الله حسنة كاملة .
هم أن يتصدق وعين المال الذي يريد أن يتصدق به ثم أمسك ولم يتصدق فيكتب له بذلك حسنة كاملة .
هم أن يصلي ركعتين فأمسك ولم يصل فإنه يكتب له بذلك حسنة كاملة .
فإن قال قائل: كيف يكتب له حسنة وهو لم يفعلها ؟ فالجواب على ذلك: أن يقال إن فضل الله واسع، هذا الهم الذي حدث منه يعتبر حسنة لأن القلب همام إما بخير أو بشر فإذا هم بالخير فهذه حسنة تكتب له فإن عملها كتبها الله عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة .
وهذا التفاوت مبني على الإخلاص والمتابعة فكلما كان الإنسان في عبادته أخلص لله كان أجره أكثر وكلما كان الإنسان أتبع في عبادته للرسول صلى الله عليه وسلم كانت عبادته أكمل وثوابه أكثر .
وأما السيئة فقال: وإن هم بسيئة فلم يعملها كتبها الله حسنة كاملة كرجل هم أن يسرق ولكن ذكر الله عز وجل فأدركه خوف الله فترك السرقة فإنه يكتب له بذلك حسنة كاملة لأنه ترك فعل المعصية لله فأثيب على ذلك كما جاء ذلك مفسراً في لفظ آخر: لأنه تركها من جراي أي من أجلي .
فإن عمل السيئة كتبت سيئة واحدة فقط لا تزيد لقوله تعالى : ( ومن جاء بالحسنة فله عشر أمثالها ومن جاء بالسيئة فلا يجزى إلا مثلها وهم لا يظلمون ) وهذا الحديث فيه: دليل على اعتبار النية وأن النية قد توصل صاحبها إلى الخير .
وسبق لنا أن الإنسان إذا نوى الشر وعمل العمل الذي يوصل إلى الشر ولكنه عجز عنه فإنه يكتب عليه إثم الفاعل كما سبق فيمن التقيا بسيفيهما من المسلمين: إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار قالوا: يا رسول الله هذا القاتل فما بال المقتول ؟ قال: لأنه كان حريصاً على قتل صاحبه والله الموفق .


قمة التسامح ! ..

سُرق لعبد الله بن مسعود رضي الله عنه ، فجعل من حوله يدعون على من أخذها ، فقال لهم :


" إن كان حمله على أخذها حاجة ، فبارك الله له فيها ..


وإن كان حمله جراءة الذنب ، فجعلها الله آخر ذنوبه "






« حوار النبي صلى الله عليه وسلم مع نصارى وفد نجران »

وردت في كتب السيرة والتفسير قصة المباهلة المشهورة بين النبي صلى الله عليه وسلم ووفد نصارى نجران. وقد أورد الطبري في تفسيره بعضاً من هذا الحوار نذكره:
"...قال لهم النبي صلى الله عليه وسلم :( ألستم تعلمون أنه لا يكون ولد إلا وهو يشبه أباه؟ ) قالوا : نعم .
قال: ألستم تعلمون أن ربنا حي لا يموت وأن عيسى يأتي عليه الفناء؟ قالوا : بلى .
قال: ألستم تعلمون أن ربنا قيم على كل شيء يكلؤه ويحفظه ويرزقه؟ قالوا: بلى.
قال: فهل يملك عيسى من ذلك شيئاً؟ قالوا: لا.
قال: ألستم تعلمون أن الله لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء؟ قالوا: بلى.
قال: فهل يعلم عيسى من ذلك شيئاً إلا ما علم؟ قالوا : لا.
قال: فإن ربنا صور عيسى في الرحم كيف شاء.
قال: ألستم تعلمون أن ربنا لا يأكل الطعام ولا يشرب الشراب ولا يحدث الحدث؟ قالوا: بلى.
قال: ألستم تعلمون أن عيسى حملته أمه كما تحمل المرأة، ثم وضعته كما تضع المرأة ولدها؟ ثم غذي كما يتغذى الصبي ثم كان يطعم الطعام ويشرب الشراب ويحدث الحدث؟ قالوا: بلى.
قال: فكيف يكون هذا كما زعمتم؟
قال: فعرفوا ثم أبوا إلا جحوداً. فأنزل الله تعالى: ﴿ الم (1) اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ﴾ [آل عمران: 1-2]".







الثقة بالنفس .. مقال جميل جدا !

الثقة في النفس كنز فريد وخير مديد و وقوة جبارة تفتح كل مستعصي وتعبر كل صعب عسير ولا تعترف بالمستحيل !..
وقود للإنسان في حياته ورصيده الذهبي بعد مماته شريطة استخدمها في ميادين الحق والصلاح وليس في معاقل الشر والباطل ! ..
سمة العظماء واللامع من الأسماء من بداية التاريخ حتى زوال العالم وانتهاء البشرية ..
ولست أرى إلا أن التزود بها ضرورة للحياة وضمان للسعادة والنجاح والرقي والفلاح ..
فالواثق بنفسه واثق بربه وكرمه وعطائه وسعته ورحمته ونصره وتأييده عز وجل ..
ومن هنا تأتي القوة الفولاذية التي تفتت الصخور وتعبر البحور وتضيء بها السماء وهجا ونور.
ولست أرى لهذه الثقة معزز ورافد إلا قوة الإيمان و حسن التربية واستقلال الشخصية وقلة حساسيتها بما حولها من عوامل سلبية .
فالإيمان يزرع الدفء والطمأنينة والسكون والرضا وحسن التربية تقوم السلوك وتقلم الانفعالات وتزرع الخير في النفوس وتضمن عدم انزلاقها في مهاوي الردى .. والشخصية الحساسة تمكن الآخرين من اختراق صاحبها والتلاعب به ذات اليمين وذات الشمال ..
وعلى الجانب الآخر تجد الواثق يأخذ من النقد ما هو بناء و مزهر ويرمي ما هو مفلس و مقفر .. فهو لا يغني ولا يسمن من الجوع خرج من أنفس مريضه وأرواح مظلمة بغية النيل والإساءة وليس للإصلاح والاستفادة .
بعث القائد الإسلامي البطل خالد ابن الوليد برسالة إلى كسرى حاكم بلاد فارس قبل أن يفتحها بنصر مؤزر وفتح مظفر ..
رغم فارق الإمكانيات الكبير في العدد والعتاد بين المسلمين وجيش الفرس إلا أن الثقة بالله ثم بالنفس كانت مفتاح النصر والتمكين حيث قال رضي الله عنه في رسالته الخالدة :

بسم الله الرحمن الرحيم ، من خالد بن الوليد إلى مرازبة فارس ، سلام على من اتبع الهدى ، أما بعد فالحمد لله الذي فض خدمكم ، وسلب ملككم ، ووهّن كيدكم ، من صلى صلاتنا واستقبل قبلتنا ، وأكل ذبيحتنا فذلكم المسلم ، له ما لنا وعليه ما علينا ، إذا جاءكم كتابي فابعثوا إلي بالرّهُن واعتقدوا مني الذمة ، وإلا فوالذي لا إله غيره لأبعثن إليكم قوما يحبون الموت كما تحبون الحياة ! ..
فوقعت الهزيمة النفسية قبل الهزيمة العسكرية ..
وكان النصر والتمكين لجيش خالد بن الوليد .
حروف كتب بما الذهب تخبر عن أن البطولة والمجد والعزة لا يذعنان لخائر الهمة ضعيف العزم قليل الحيلة ..
وهذه الثقة وما تفرزه من طاقة نووية بشرية لها ما يعززها ويبنيها في النفس البشرية من نعومة أظفارن ..
فالطفل أيا كان جنسه إذا تربى في بيت يكسوه الإيمان ويعمره الإحسان مغلف بالأخلاق والقيم وحسن التربية والمعشر وطيب الذكر والمخبر ..
فقد نال وسام التخرج من أعظم جامعة في العالم وهي البيت ..
وأصبح قويا مهيبا لا يخاف المصاعب ولا يخشى المثالب, ذو عقيدة وعزم صاحب قرار وحسم سريع التنفيذ دقيق الإدارة واسع الأفق سباق إلى المعالي ..
وتشترك المدرسة و المساجد والأندية في تشكيل العقول ورسم خريطة الإبداع لأبنائنا من خلال التحفيز والتشجيع وحسن العشرة والمعاملة والابتعاد عن المبالغة باللوم والتحطيم وتكسير المجاديف والعنف والتنفير والقهر والاستبداد التي يستمتع بها بعض المتطفلين على مهنة التربية التعليم أو بعض الآباء والأمهات لغياب الوعي والإدراك ! ..
فأبناءكم هم نتاج تربتكم فلا تلوموا الزمن أو الظروف على ما قدموا ولوموا طريقة حياتكم وأسلوب تربيتكم القاسي وحللوا تصرفاتكم بكل شفافية وتجرد وأعيدوا النظر فيما يقتل من مواهب وابدعات وطاقات داخل البيوت والمدارس ودور التربية والتعليم ( بكل أسف ) بسبب الجهل والعنجهية والتخلف والرجعية .
واعلقوا من الآن قواميس السباب والشتام والتحطيم والوعيد الشديد بالويل والثبور وعظائم الأمور وافتحوا زهور يفوح منها روائع التشيع والدعم والمؤازرة حتى لو بدر الخطأ أو بان التقصير فالنفس تطرب للسان الرطب الندي والوجه البشوش المبشر بالخيرات والناهي عن المنكرات .
وتنفر من وجوه جانبها الشروق والحسن وألسن كالسكاكين لا تعرف إلا السباب والتجريح والتسلط والبغي ! ..
جاء شاب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم بعد صلاة العصر وقال له والندم يسطع من وجهه " يا رسول الله لقد اختليت بامرأة في بستان من بساتين المدينة واتيت منها ما يأتي الرجل من المرآة إلا أنني لم ازني بها "
فقال له عليه الصلاة والصلاة وهو فرح بتوبته متفاءل بثباته
أصليت معنا ! .
قال نعم ..
فقال عليه الصلاة والسلام ( اذهب فقد غفر الله لك ) ! .
ختمها عليه الصلاة والسلام برقي أخاذ وحكمة بالغة عندما قرأ الندم على وجه الشاب وإقباله على الله من خلال الصلاة والارتباط بحبل العفو الغفور .. فلم يطيل عليه الصلاة والسلام السؤال والمحاورة أو يزيد من اللوم والتوبيخ .. إنما عالج الموقف بكل حكمة وروية وزرع الثقة من جدد في نفس الشاب لكي يعيده إلى ميدان الحياة من جديد
بكل قوة وثبات ووضع فيه طاقة ايجابية تكفيه حتى الممات ..
والتربية في النهاية ليست إلا فننا وذوق وإبداع فمن لم يحسن ولن يسحن فليتقى ملك الملوك في أبناء وبنات المسلمين ويحسن لهم في القول والعمل .
ولا تنسوا أن ثقتكم في أنفسكم هي كنزكم الثمين فلا تسمحوا لأحد أن يسلب هذا الكنز ..
منكم سواء بكلمة ضل بها صاحبها أو تصرف خارج عن المألوف
فكنوا كالجبال الشامخات قوة وعطاء وكالنهر السلسبيل تواضعا ورحمة .. وكنوا عصيين على الصعاب مؤمنين بالله واثقوا الخطوة إلى الخيرات .. فالمؤمن القوي أحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كلن خير .

محبكم / سلطان بن عبد الرحمن العثيم


مدرب معتمد في التنمية البشرية وتطوير الذات




تبين الدراسات الحديثة أن الرمان مفيد لكثير من الأمراض، ومن آخر الأبحاث ما كشفه علماء أمريكيون وأوربيون عن فوائد الرمان بالنسبة للمرأة الحامل، فالرمان غني جداً بالمواد المضادة للأكسدة. وغني أيضاً بالفيتامينات والأملاح السهلة الامتصاص. ويؤكد الباحثون أن تناول الرمان بمعدل رمانة كل يوم ولمدة شهر مثلاً أو أكثر يفيد في علاج فقر الدم والتهاب المفاصل والروماتزم، بالإضافة إلى فوائد تمتد حتى القلب والشرايين، حيث يعالج تصلب الشرايين ويقي من الجلطات على اختلاف أنواعها. وهناك دراسة أخرى تؤكد أن الرمان يقي من السرطان، وهو ضروري للطفل والمرضع والكبير والصغير. وربما ندرك لماذا ذكر الله هذه الفاكهة في كتابه العظيم، يقول تعالى: (فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ * فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ) [الرحمن: 68-69]. إن الفوائد الطبية التي أودعها الله في هذه الثمرة تدل على أهميتها، ولا يعني أن أهل الجنة بحاجة للعلاج! ولكن الله أكرم هذه الثمرة وجعل فيها الشفاء لأهل الدنيا، وجعل فيها اللذة والمتعة لأهل الآخرة، والله أعلم .








التعديل الأخير تم بواسطة غايتي رضا ربي ; 11 - 03 - 11 الساعة 06:00 PM
رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,792 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 24
قوة الترشيح : إيمان القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: ذي القعدة 1429هـ .. مجلة طاب الخاطر .. اللهم وفقنا لما تحب وترضى .. الل

كُتب : [ 06 - 11 - 08 - 11:42 AM ]




الأَدَبُ مَعَ النبيّ صلى اللهُ عليهِ وآلهِ وسلَم

قالَ ابنُ القَيِّمِ رحمهُ الله : رَأْسُ الأَدَبِ مَعَهُ - أَي مَعَ النَّبِيِّ صَلىَّ اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ - كَمَالُ التَّسْلِيمِ لَهُ ، وَالاِنْقِيَادُ لِأَمْرِهِ، وَتَلَقِّي خبرهِ بِالقَبُولِ وَالتَّصْدِيقِ، دُونَ أَنْ يَحْمِلَهُ مُعَارَضَةُ خَيَالٍ بَاطِلٍ، يُسَمِّيهِ مَعْقُولاً ، أَوْ يَحِمِلهُ شُبهَة أوْ شكًّا ، أَوْ يقدِّم عليهِ آرِاء َالرِّجَالِ، وَزُبَالاَت أَذْهَانِهِمْ، فَيُوحِّدُهُ بِالتَّحْكِيمِ وَالتَّسْليمِ ، وَالاِنْقِيَادِ وَالإِذْعَانِ ، كَمَا وحَّدَ المُرْسِلَ سُبْحاَنهُ وَتعاَلىَ بِالعبَادَةِ وَالذلِّ، وَالإِنَابَةِ وَالتَّوكُّلِ. فَهُمَا تَوْحِيدانِ ، لاَ نَجَاةَ لِلْعبدِ مِنْ عَذَابِ اللهِ إلاَّ بهِمَا ، توحيدُ المُرْسِل، وَتوْحيِدُ مُتَابَعَةِ الرَّسُول، فَلاَ يُحَاكِمُ إِلىَ غيْرِه، وَلاَ يرْضَى بِحُكْمِ غَيْرِهِ، وَلاَ يَقِف تَنْفِيذَ أَمْره، وَتَصِديقَ خَبَره، عَلىَ عَرْضِهِ عَلىَ قَوْلِ شَيْخِهِ وَإِمَامِهِ، وَذَوِي مَذْهَبِهِ وَطَائِفَتِهِ، وَمَنْ يُعَظِّمُه، فَإِنْ أَذِنُوا لَهُ نَفَّذَهُ، وَقبِلَ خَبَرَهُ، وَإِلاَّ فإَنْ طَلَبَ السَّلاَمَةَ: أَعرضَ عَنْ أَمْرِهِ وَخَبَرِهِ وَفَوِّضَهُ إِلَيْهِمْ، وَإِلاَّ حرَّفَهُ عَنْ مَوَاضِعهِ، وَسَمَّى تحَرِيفَهُ: تَأْويلاً، وَحَمْلاً، فَقاَلَ: نُؤَوِّلُهُ وَنَحْمِلُهُ، فَلأَنْ يلْقَى العَبْدُ رَبَّهُ بِكُلِّ ذَنْبٍ عَلىَ الإِطْلاَقِ -مَا خَلاَ الشِّرْكَ بِاللهِ- خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَنْ يَلْقَاهُ بِهَذِهِ الحَال، وَمِنَ الأَدَبِ مَعَهُ أَلاَّ يَسْتَشْكِلَ قَوْلَهُ بَلْ يَسْتَشْكِلَ الآرَاءَ لِقَوْلِهِ، وَلاَ يَعَارِض نَصَّهُ بِقِيَاسٍ، بَلْ تُهْدَرُ الأَقْيِسَة وَتَتَلَقَّى نُصُوصَهُ..وَلاَ يحرِّف كَلاَمَهُ عَنْ حَقِيقَتِهِ لخَيَالٍ يُسَمِّيهِ أَصْحَابُهُ مَعْقُولاً، نَعَمْ هُوَ مَجْهُولٌ وَعَنِ الصَّوَابِ مَعْزُولٌ، وَلاَ يُوقفُ قَبُولُ مَا جَاءَ بِهِ صَلىَّ اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلىَ مُوَافَقَةِ أَحَدٍ، فَكُلُّ هَذَا مِنْ قِلَّةِ الأَدَبِ مَعَهُ صَلىَّ اللهُ عَلَيْهِ وَسَلمََّ وَهُوَ عَيْنُ الجُرْأَةِ .

مدارج السالكين لابن القيم



للشياب فقط ..




كلمات خالدة ..

النجاح سلم لا تستطيع تسلقه ويداك في جيبك .


من يحاول يمسك الشمعة من شعلتها .. يحرق يده .

العواصف الشديدة تحطم الأشجار الضخمة .. ولكنها لا تؤثر في العيدان الخضراء التي تنحني لها .

قد تنسى من شاركك الضحك .. لكن لا تنسى من شاركك البكاء .

احترس من الباب الذي له مفاتيح كثيرة .

إن الناس لا يخططون من أجل الفشل .. ولكنهم يفشلون فقط في التخطيط .

لا تكن حلوا فتؤكل .. ولا تكن مرا فتلفظ .

لو رأينا أنفسنا كما يراها الآخرون لما تحدثنا لهم لحظة .
الابتسامة كلمة طيبة بغير حروف .

الذين يقاومون النار بالنار .. يحصلون عادة على الرماد .

الضربات القوية تهشم الزجاج فقط .. لكنها تصقل الحديد .

العاقل من يضع قارباً يعبر به النهر .
بدلاً من أن يبني حوائط حول نفسه تحميه من فيضانه .

تعلم قول لا أدري .. فإنك إن قلت لا أدري علموك حتى تدري .

وإن قلت أدري سألوك حتى لا تدري .

ضعف الحائط .. يغري اللصوص .

من يفقد ثروة يفقد كثيراً .. ومن يفقد صديقاً يفقد أكثر .. ومن يفقد الشجاعة يفقد كل شيء .

أبتعد قليلاً من الرجل الغضوب .. أما الصامت فابتعد عنه إلى الأبد .

لا تفكر في المفقود .. حتى لا تفقد الموجود .

إذا شاورت العاقل صار عقله لك .

متى أحسنت تقسيم وقتك ..كان يومك كصندوق يتسع لأشياء كثيرة .

وأخيراً :

الكلمة الطيبة ليست سهماً .. لكنها تخرق القلب .






فلاش جميل جدا .. تفضل هنـــا

فائدة مختصرة
قال الله تعالى ( ادعوا ربكم يخفف عنا يوما من العذاب ) غافر 49

تأملوا هذه الآية من عدة وجوه :

أولا : أنهم لم يسألوا الله سبحانه وتعالى , وإنما طلبوا من خزنة جهنم أن يدعوا لهم . لأن الله قال لهم : ( اخسئوا فيها ولا تكلمون ) المؤمنون 108 . فرأوا أنفسهم أنهم ليسوا أهلا لأن يسألوا الله ويدعوه بأنفسهم بل لا يدعونه إلا بواسطة .

ثانيا : أنهم قالوا ( ادعوا ربكم ) ولم يقولوا : ادعوا ربنا لأن وجوههم وقلوبهم لا تستطيع أن تتحدث أو أن تتكلم بإضافة ربوبية الله لهم , أي بأن يقولوا ربنا , فعندهم من العار والخزي ما يرون أنهم ليسوا أهلا لأن تضاف ربوبية الله إليهم بل قالوا ( ربكم ) .

ثالثا : لم يقولوا يرفع عنا العذاب بل قالوا ( يخفف ) لأنهم نعوذ بالله آيسون من أن يرفع عنهم .

رابعا : أنهم لم يقولوا يخفف عنا العذاب دائما بل قالوا ( يوما من العذاب ) يوما واحدا .

بهذا يتبين ما هم عليه من العذاب والهوان والذل ( وتراهم يعرضون عليها خاشعين من الذل ينظرون من طرف خفي ) الشورى 45 . أعاذنا الله منها .

انتهى كلام الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى .



إذا حصل عندك عطل بلوحة المفاتيح ( الكي بورد ) أو لم يكن عندك لوحة مفاتيح أصلاً .. فماذا تفعل ! .
الحل بسيط جدا :
من قائمة start ( أبدأ ) اختر run ( تشغيل ) واكتب osk ستظهر أمامك على الشاشة لوحة مفاتيح ( كي بورد ) .. بواسطتها تستطيع الكتابة بالنقر على أزرارها بواسطة الفأرة .


كيف تعيش في الحياة
ولا تغضب ؛ فالغضب قتل لفضائل النفس ،
ولا تحقد ؛ فالحقد تشويه لجمال الحياة ،
ولا تحزن ؛ فالحزن إتلاف لأعصاب الجسم والروح ،
ولا تعش غير مبال بما يجري حولك ؛ فالمشاركة
الوجدانية أنبل خصائص الإنسان ،
ولا تكن أنانيًّا ؛ فالإيثار أجمل فضائل الإنسان .
د. مصطفى السباعي

قيل لبعض الحكماء من أسوأ الناس حالا !
قال :من لا يثق بأحد لسوء ظنه
ولا يثق به احد لسوء فعله .






رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,792 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 24
قوة الترشيح : إيمان القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: ذي القعدة 1429هـ .. مجلة طاب الخاطر .. اللهم وفقنا لما تحب وترضى .. الل

كُتب : [ 06 - 11 - 08 - 11:46 AM ]



عين عرفت فذرفت

* قال بعض السلف: ما بين مصراعي باب الجنة مسيرةُ أربعين، وليأتينَّ عليه يومٌ وهو كظيظ من الزحام .
* قال عمر الفاروق –رضي الله عنه-: لا خير في قوم ليسوا بناصحين ، ولأخير في قوم لا يحبون النُّصح .
* قال شيخ الإسلام بن تيمية -رحمه الله- في آخر حياته: "وندمت على تضييع أكثر أوقاتي في غير معاني القرآن" [ذيل طبقات الحنابلة لابن رجب: 2/402]
* قال الشيخ/ عبد اللطيف بن عبد الرحمن بن حسن "ليس بين الرافضة والنصارى إلا نسبة الولد لله"، كما في الدرر السنية (1/386).
* قال ابن القيّم –رحمه الله- "كلما كانت النفوس أكبر والهمة أعلى، كان تعب البدن أوفر وحظه من الراحة أقل، والزمن يمضي وحظك منه ما كان في طاعة الله".
* قال إسحاق بن خالد –رحمه الله- "ليس أقطع لظهر إبليس من قول ابن آدم: ليت شعري بم يختم لي!؟ عندها ييأس إبليس ويقول: متى يُعجب هذا بعمله؟".
* قال ابن القيّم – رحمه الله- "الله إذا أراد بعد خير سلب رؤية أعماله الحسنة من قلبه والإخبار بها من لسانه، وشغله برؤية ذنبه، فلا يزال نصب عينيه حتى يدخل الجنة، فإنّ ما تقبل من الأعمال ورفع من القلب رؤيته ومن اللسان ذكره".
* قال ابن القيّم – رحمه الله- في الوابل الصيب: "فالمتصدق يعطيه الله ما لا يعطي الممسك، ويوسع عليه في ذاته وخلقه ورزقه ونفسه وأسباب معيشته جزاء له من جنس عمله".


اللهم لا عيش إلا عيش الآخرة



كتب آخر إلى صديق له : مثلي هفا ، ومثلك عفا .
فأجابه : مثلك اعتذر، ومثلي اغتفر

لما عفوت ولم أحقــد على أحد ... أرحت نفسي من غـم العـداوات
إني أحيي عـدوي عــند رؤيته ... لأدفــع الشــر عني بالتحــــيات
وأظهر البشر للإنسـان أبغضه ... كــــأنه قــد مــلا قلبي محـــبات
والناس داء، وداء الناس قربهم ... وفي الجفــاء لهم قطع الأخوات
فلست أسـلم ممن لســت أعرفه ... فكيف أسـلم من أهــل المــودات
ألقى العـدو بوجه لا قطـوب به ... يكــاد يقطــر من ماء البشـاشات
وأحـزم الناس من يلقى أعاديه ... في جسم حقـد وثوب من مـودات
هلال بن العلاء الرقي

اللهم ارزقنا العلم النافع والعمل الصالح
وارزقنا الإخلاص في القول والعمل
اللهم آمين .



1 / 11 / 1429هـ





نقلته لكم
أختكم فى الله
إيمان القلوب
لاتنسونى من صالح دعائكم





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
أم عمرو
رقم العضوية : 572
تاريخ التسجيل : Mar 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 6,651 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 42
قوة الترشيح : أم عمرو is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: ذي القعدة 1429هـ .. مجلة طاب الخاطر .. اللهم وفقنا لما تحب وترضى .. الل

كُتب : [ 06 - 11 - 08 - 02:30 PM ]







رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,792 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 24
قوة الترشيح : إيمان القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي عام جديد.. ( مجلة طاب الخاطر ).. محرم 1430هـ..اللهم أعز الإسلام والمسلمين .

كُتب : [ 01 - 01 - 09 - 01:37 PM ]

الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على النبي المصطفى ,, وبعد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله القائل
( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ فَإِذَا أُوذِيَ فِي اللَّهِ جَعَلَ فِتْنَةَ النَّاسِ كَعَذَابِ اللَّهِ وَلَئِنْ جَاءَ نَصْرٌ مِنْ رَبِّكَ لَيَقُولُنَّ إِنَّا كُنَّا مَعَكُمْ أَوَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِمَا فِي صُدُورِ الْعَالَمِينَ )
جاء في تفسير هذه الآية عند ابن كثير رحمه الله تعالى : يقُول تَعَالَى مُخْبِرًا عَنْ صِفَات قَوْم مِنْ الْمُكَذِّبِينَ الَّذِينَ يَدَّعُونَ الْإِيمَان بِأَلْسِنَتِهِمْ وَلَمْ يَثْبُت الْإِيمَان فِي قُلُوبهمْ بِأَنَّهُمْ إِذَا جَاءَتْهُمْ مِحْنَة وَفِتْنَة فِي الدُّنْيَا اِعْتَقَدُوا أَنَّ هَذَا مِنْ نِقْمَة اللَّه تَعَالَى بِهِمْ فَارْتَدُّوا عَنْ الْإِسْلَام وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى : " وَمِنْ النَّاس مَنْ يَقُول آمَنَّا بِاَللَّهِ فَإِذَا أُوذِيَ فِي اللَّه جَعَلَ فِتْنَة النَّاس كَعَذَابِ اللَّه " قَالَ اِبْن عَبَّاس يَعْنِي فِتْنَته أَنْ يَرْتَدّ عَنْ دِينه إِذَا أُوذِيَ فِي اللَّه وَكَذَا قَالَ غَيْره مِنْ عُلَمَاء السَّلَف وَهَذِهِ الْآيَة كَقَوْلِهِ تَعَالَى : " وَمِنْ النَّاس مَنْ يَعْبُد اللَّه عَلَى حَرْف فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْر اِطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَة اِنْقَلَبَ عَلَى وَجْهه - إِلَى قَوْله - ذَلِكَ هُوَ الضَّلَال الْبَعِيد" ثُمَّ قَالَ عَزَّ وَجَلَّ : " وَلَئِنْ جَاءَ نَصْر مِنْ رَبّك لَيَقُولُنَّ إِنَّا كُنَّا مَعَكُمْ " أَيْ وَلَئِنْ جَاءَ نَصْر قَرِيب مِنْ رَبّك يَا مُحَمَّد وَفَتْح وَمَغَانِم لَيَقُولَنَّ هَؤُلَاءِ لَكُمْ إِنَّا كُنَّا مَعَكُمْ أَيْ إِخْوَانكُمْ فِي الدِّين كَمَا قَالَ تَعَالَى : " الَّذِينَ يَتَرَبَّصُونَ بِكُمْ فَإِنْ كَانَ لَكُمْ فَتْح مِنْ اللَّه قَالُوا أَلَمْ نَكُنْ مَعَكُمْ وَإِنْ كَانَ لِلْكَافِرِينَ نَصِيب قَالُوا أَلَمْ نَسْتَحْوِذ عَلَيْكُمْ وَنَمْنَعكُمْ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ" وَقَالَ تَعَالَى : " فَعَسَى اللَّه أَنْ يَأْتِي بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْر مِنْ عِنْده فَيُصْبِحُوا عَلَى مَا أَسَرُّوا فِي أَنْفُسهمْ نَادِمِينَ " وَقَالَ تَعَالَى مُخْبِرًا عَنْهُمْ هَهُنَا " وَلَئِنْ جَاءَ نَصْر مِنْ رَبّك لَيَقُولُنَّ إِنَّا كُنَّا مَعَكُمْ " ثُمَّ قَالَ اللَّه تَعَالَى : " أَوَلَيْسَ اللَّه بِأَعْلَمَ بِمَا فِي صُدُور الْعَالَمِينَ " أَيْ أَوَلَيْسَ اللَّه بِأَعْلَمَ بِمَا فِي قُلُوبهمْ وَمَا تُكِنّهُ ضَمَائِرهمْ وَإِنْ أَظْهَرُوا لَكُمْ الْمُوَافَقَة ؟ .





من جوامع الكلم
قال بأبي هو وأمي عليه الصلاة والسلام
( الدين النصيحة ثلاثا , قلنا : لمن يا رسول الله ؟ .. قال : لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامَّتهم )رواه الإمام مسلم عن تميم الدَّاري
شرح الحديث : فهذا الحديث له شأن عظيم , فهو ينص على أن عماد الدين وقوامه بالنصيحة , فبوجودها يبقى الدين قائما في الأمة , وبعدمها يدخل النقص على الأمة في جميع شؤون حياتها.
وقد كان منهج أنبياء الله ورسله مع أممهم مبنياً على النصح لهم والشفقة عليهم ،قال نوح عليه السلام مخاطبا قومه : { أبلغكم رسالات ربي وأنصح لكم وأعلم من الله ما لا تعلمون } ( الأعراف 62ا ) . وقال صالح لقومه : {يا قوم لقد أبلغتكم رسالة ربي ونصحت لكم ولكن لا تحبون الناصحين} ( الأعراف 79ا ) ،وقال هود : { أبلغكم رسالات ربي وأنا لكم ناصح أمين } ( الأعراف 68ا ) .
والنصيحة كلمة يعبر بها عن إرادة الخير للمنصوح له , ولا يمكن أن يعبر عن هذا المعنى بكلمة واحدة تحصرها وتجمع معناها غير هذه الكلمة , وأنواعها خمسة وهي التي ذكرت في الحديث :
الأول : النصيحة لله : وتكون بالاعتراف بوحدانيته وتفرده بصفات الكمال ونعوت الجلال , والقيام بعبوديته ظاهراً وباطناً ، والإنابة إليه كل وقت ,مع التوبة والاستغفار الدائم , لأن العبد لا بد له من التقصير في شيء من الواجبات و التجرؤ على بعض المحرمات , وبالتوبة والاستغفار ينجبر النقص , ويُسَدُّ الخلل.
الثاني : النصيحة لكتاب الله وتكون بحفظه وتدبره ، وتعلم ألفاظه ومعانيه , والاجتهاد في العمل به في نفسه وتعليمه غيره .
الثالث : النصيحة للرسول صلى الله عليه وسلم : وتكون بالإيمان به ومحبته ، وتقديمه على النفس والمال والولد ، واتباعه في أصول الدين وفروعه ، وتقديم قوله على قول كل أحد , والاهتداء بهديه ، والنصر لدينه وسنته .
الرابع : النصيحة لأئمة المسلمين وهم الولاة , من الإمام الأعظم إلى الأمراء والقضاة وجميع من لهم ولاية عامة أو خاصة , وتكون هذه النصيحة باعتقاد ولايتهم , والسمع والطاعة لهم ، وحث الناس على ذلك ، وبذل ما يستطاع في إرشادهم للقيام بواجبهم , وما ينفعهم وينفع الناس .
الخامس النصيحة لعامة المسلمين وتكون بمحبة الخير لهم كما يحب المرء لنفسه , وكراهية الشر لهم كما يكره لنفسه .
ولابد في النصيحة من ثلاثة أمور :
أولها : الإخلاص لله تعالى في النصيحة لأنه لب الأعمال , ولأن النصيحة من حق المؤمن على المؤمن , فوجب فيها التجرد عن الهوى والأغراض الشخصية والنوايا السيئة التي قد تحبط العمل , وتورث الشحناء وفساد ذات البين .

وثانيها : الرفق في النصح ,وإذا خلت النصيحة من الرفق صارت تعنيفا وتوبيخا لا يقبل ، ومن حرم الرفق فقد حرم الخير كله كما أخبر بذلك نبينا عليه الصلاة والسلام .
وثالثها : الحِلْم بعد النصح , لأن الناصح قد يواجه من يتجرأ عليه أو يرد نصيحته , فعليه أن يتحلى بالحلم , ومن مقتضيات الحلم : الستر والحياء وعدم البذاءة , وترك الفحش .
وإن من الحكمة والبصيرة في النصيحة معرفة أقدار الناس , وإنزالهم منازلهم ، والترفق مع أهل الفضل والسابقة , وتخير وقت النصح المناسب , وتخير أسلوب النصح المتزن البعيد عن الانفعالات , وانتقاء الكلم الطيب والوجه البشوش والصدر الرحب ، فهو أوقع في النفس وأدعى للقبول وأعظم للأجر عند الله .

فهذه هي حدود النصيحة الشرعية , وخلاف ذلك هو الإرجاف والتعيير والغش الذي هو من علامات النفاق عياذا بالله , قال على رضي الله عنه : " المؤمنون نصحة والمنافقون غششة " ، وقال غيره

: " المؤمن يستر وينصح والفاجر يهتك ويعير" .
فالنبي صلى الله عليه وسلم فسر النصيحة بهذه الأمور الخمسة , التي تشمل القيام بحقوق الله ، وحقوق كتابه ، وحقوق رسوله ، وحقوق جميع المسلمين على اختلاف أحوالهم وطبقاتهم , فشمل ذلك الدين كله ، ولم يبق منه شيء إلا دخل في هذا الكلام الجامع المحيط , فكان لزاما على المسلمين أخذ النصيحة خلقا بينهم , فهي القاطعة لفساد ذات البين والتحريش , والموصلة لمعاني الأخوة والمحبة في الله , وهي العامل الأهم في تماسك الجماعة والأمة , والله الموفق .. المصدر هنا





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
)..!!, )..اللهم, 1-10-1430هـ.., 1-5-1430هـ, 1429هـ, 1430هـ, 1430هـ.., 1430هـ..اللهم, 1431هـ, ليلة, مجلة..(, محرم, أرحمنا, أغفر, معنا, لطاعتك, الأيمان, الأجر, اللهم, اللهماستعملنا, الأول, الاستفتاح, الخاطر, الحجة, الدرس, العمل, الإسلام, النافع, القعدة, اجعل, ارزقنا, ذكرك, ثاني, بحضورك..!!, حلاي, جديد.., ربيع, شرفنا, سؤال, علموا, فوائد, إلينا, والمسلمين, والعلم, وترضى, وحسن, وسكرك, وعلمنا, وفقنا

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:30 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd