الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة


العودة   أخوات إيمان القلوب > ملتقى المرأه والأسره المسلمه > زهرات إيمان القلوب

زهرات إيمان القلوب لزهراتنا من سن 10 الى 18 سنه




إضافة رد
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,792 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 24
قوة الترشيح : إيمان القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
flowerg (... كم أحب أن أتوب إلى ربي [ ولكن ! ] ...)

كُتب : [ 09 - 11 - 08 - 06:02 PM ]



(... كم أحب أن أتوب إلى ربي [ ولكن ! ] ...)






أحمد ربي ..... حين أسبغ علي من واسع فضله ..... و عظيـم مننه .....


بدأتُ طفولتي في أسرة مسلمة و لله الحمد .....


و تعلمتُ فيها مبادئ ديننا الإسلامي و أوامر ربنا .....


عملتُ بما عملت ..... و قدمتُ من الصالحات ما قدمت ..... و من السيئات ما اقترفت ..... و لايسلم منها بشر .....






تمضي الدنيـا ..... و تلهيـني بمتاعها .....


مدرسة ..... صاحبات ..... ملاهي ..... أسواق .....حفلات .....


و من هم في سني لا يملكون إلا أن يسيروا وراءها ..... فـ لهو و لعب ..... و شغل و طول أمل .....




[ ر و تـ يــ ـن ] .....


أحمد ربي أني أسمع الأذان في بلدي ..... و من حيـن لآخر أسمع توجيهات دينية حفظتها :


[ لابد من الصلاة في وقتها ..... الحجاب عبادة و ليس عادة ..... الأغاني حرام ..... على المؤمن أن يحفظ لسانه ............... ]


و لكنها لا تقع على [ لب القلب ] و [ مركز الصحوة ] .....


فكانت تمر على البال كشيء معتاد ..... و هذا حال أغلب من هم معي ..... و من يساوي حالتي ومجتمعي .....






.| نقطة تحول كيميائي|.


في إحدى ليالي رمـ ض ـان ..... و بينما أنا أصلي التراويح جماعة في المسجد .....


سمعت آيــات ترددت علي في المدرسة و المنزل و لكنها كانت تمر على قلبي مرور الكرام .....


و لكن في تلك الليلة :


قرأ الإمام :


{ أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ }


فبكى ..... و عاد ..... و كررها بخشوع اقشعر له جلدي :


{ أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ }


{ أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ }


فاق قلبي ..... وأحسست بيقظة في عقلي ..... و صحوة في فكري .....


فركزت في كلام الله ..... و الآيات بعدها و كلي قلب خاشع و عقل متدبر .....










بقيت هذه الآيات في ذهني


و بدأت أتساءل و أتعجب من حالي ..... أين أنا و أين الخشية من الله ! ..... أين أنا و أين الالتزام بأوامر الله ! .....


رجعت ..... فكرت .....


الله خلقني ..... رزقني ..... أمرني بعبادته ..... فأسلمت له ..... و لكني لم أستسلم بحق لأوامره ! .....


أؤمن أنه قد وعد من التزم بطاعته بـ ( الجنة ) ..... و من عصاه بـ ( النار ) .....


يارب اغفر لي فقد غفلت كثيــــــرًا ..........و تهـاونت في أوامرك أكثر .....







[ عزمت على أن أسلك طريق ربي ]

|[ أخذت على نفسي عهدًا ألا أرتكب محرمات الله ]|
|[ وأن ألتزم بأوامر الله ]|










رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,792 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 24
قوة الترشيح : إيمان القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: (... كم أحب أن أتوب إلى ربي [ ولكن ! ] ...)

كُتب : [ 09 - 11 - 08 - 06:05 PM ]

أحسنتِ بارك الله فيكِ يا غالية
بهذا أنتِ قد استخدمتِ عقلكِ الكبيـر لتحققي الغاية من وجودك في الحياة
[ لم نخلق إلا لنعبد الله ]
فـ امضي حبيبتي في طاعة الله و اتقي عذاب الله






مادمتُ قد آمنت بالله ..... و الجنة و النـار ..... فلا أريد أن أخسر نفسي .....






بوركتِ صغيرتي :)





..... الحمدلله أني عرفت ذلك قبل أن أموت .....







أحيي فيكِ إحساسكِ بفضل الله
هيــــــا
اجلسي مع نفسكِ ..
و حاسبيها على الفرائض ..
ثم الواجبـات .. و جاهديها للابتعاد عن المحرمات ..



[ و لكن ! ]...


[ ولكن! ]




حيـــن يشرق ( الإيـمــان ) في القلب .....


و يتحرك الضمير متيقظًا .....

..... أن هلمي يا نفس إلى ربي .....

فهنـاك موت فـ بعث و حساب و جزاء و جنة و نار .....

فـ الأمر أخطر من لهو دنيا و متاع حيـاة .....

حينـ هـا و بعد أن تبين للعقل الصواب و اتضح للقلب نور الهدى .....

إذن ..... سأصبح مستقيمة على شرع ربي لأنه الحق

سأصلي الصلوات في أوقاتها ..... سأرتدي عباءة محتشمة .....

لن أزعج والدتي و أتأفف بل سأساعدها و أكون طيبة معها .....

لن أسمع الغنـاء و الموسيقى ..... سأجعل لي في كل يوم صفحة من القرآن.....




و هكذا ...
مازالت تحدث نفسها بالطاعة
لتسير في بر الأمان و الإطمئنان





و بعد سويـ ع ـات
تفكير و ندم
و مراجعة و محاسبة
و عزم على التوبة

<--- تذَكَّرت .....
[ولكن!]
ماذا عن من حولي !؟



إنني أخجل من فجاءة مقابلتهم بتغيري و توبتي ! .....


بل أخشى من صاحباتي في المدرسة أن يردوني بلهوهم عن الطاعة !
و بنات خالتي ..... ربما يدهشون تحولي ..... لا أحب تلك النظرات .....

يا ربي ! أنا متحملة لمجاهدة نفسي للتوبة إليك ..... و لكني لا أحب بل أخجل و أخشى مواجهة من حولي :( .....




حزن ..... و قلق
و خوف ..... و حيـاء

..... :( .....







رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,792 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 24
قوة الترشيح : إيمان القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: (... كم أحب أن أتوب إلى ربي [ ولكن ! ] ...)

كُتب : [ 09 - 11 - 08 - 06:08 PM ]






[ اليقين الجـازم بالحق ..... و الصدق مع الله ]







عرف القلب أن الحق من عند الله هو الصواب



و أن الاستقامة على شرع الله هي السبيل الصحيح في الحيـاة


و ما أن يصل ذلك النور الإيماني إلى القلب


إلا و يتبعه رضى بمجاهدة النفس في الطاعات و لترك المحرمات


..... فالأساس موجود و لله الحمد .....


فكل من تحدث نفسها بالتوبة لابد أن يكون في قلبها شعاع إيمـان صادق بالله


يتبعه عزيمة على فعل أوامر الله و ترك محرماته







هـمـسـة ~


عند التوبة هناك علاقتان عليكِ تصحيحها لتصلي إلى سلامة علاقتكِ بالله :


1- العلاقة مع النفس :
صدق اليقين و تثبيت الاعتقاد ، و حديث بكل صراحة مع النفس أن
[ يجب أن أعود إلى الله ]
و سأفعل بعون الله
[ مهما كان الثمن ]
لأن هذا هو الحق
.....



2- العلاقة مع النـاس :
بـ أن تكون التوبة خآآلصة لوجه الله لا لأجل الناس
و الإخلاص يكون :
بـ الخلو من الريـاء : أي أن لا أعمل ليقولوا فلانة فتاة صالحة .....
و الخلو من الشرك الخفي : أي لا أترك أمر الله و أفعل نواهيه أمامهم
ثم أعود إلى الله عندما أكون بمفردي
..... خوفًا أو خجلًا منهم أو حتى بعدًا عن الرياء .....








فالنقطة الأولى تكون -حسب الموضوع- مُشتعلة في القلب


أما الثانية فقد يكون بها خلل






مازال للحديث بقية حبيباتي
فكونوا





رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
إيمان القلوب
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Nov 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : القاهره
عدد المشاركات : 2,792 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 24
قوة الترشيح : إيمان القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: (... كم أحب أن أتوب إلى ربي [ ولكن ! ] ...)

كُتب : [ 09 - 11 - 08 - 06:10 PM ]


..... ..... جوهر التوبة لا ظـاهرها ..... .....







..... .....




إن تحقيق الديـن و العبادة كما أمركِ الله يجب أن يكون عنوان توبتك


أي أن تحققي صدق الإيمـان و صحة الاعتقاد و سلامة القلب
بأن لايكون همكِ في توبتكِ و غرضكِ من إنابتك إلى الله إلا تحقيق غرضكِ من وجودكِ في الـ ح ـياة
فالله لم يخلقكِ إلا لتعبديه
و تلك العبادة هي




عبادات القلب



+

عبادات الجوارح



و العبادات القلبية إذا صحت و سلمت


فإن عبادات الجوارح تسلم تبعًا لها
كما قال رسولنا محمد صلى الله عليه و سلم :
(( ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله ، و إذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا وهي القلب ))

صحيح البخاري









أترككِ مع استشـارة أرسلت في موقع نفسي تحت إشراف الدكتور عبدالله السبيعي حفظه الله



وجدتُ منـاسبتها للموضوع :





أنا فتاة في المرحلة الأولى الثانوية


أريد أن أصبح ملتزمة بأوامر الله
أي أن أصلي في أوقاتها و لا أسمع الغنـاء و الغيبة و ألا أتابع المسلسلات و الأفلام
و غير ذلك من الأمور التي لا يحبها الله

و أنا الحمدلله مستعدة على مجاهدة نفسي و لست أحمل أقل هم في ذلك
و الحمدلله أني عرفت الصواب و أسأل الله أن يعينني على الثبات
و لكن مشكلتي أني أخشى من نظرات صاحباتي و أقاربي لي
رغم أنهم لن يؤذوني أو يشتموني أو يسبوني !
لكنهم غير ملتزمين .. فأحس أنهم سيندهشون مني و من تغيري ..
و لكن أنا أريد من كل قلبي أن ألتزم
و لكن عندما أتذكرهم أقلق و أخجل من نظراتهم
و حتى أخجل مثلاً أن يقولوا لي : التزمتِ !؟
أنا لستُ خجولة من الكلام معهم أو مخالطتهم
و لكني حساسة مما سيقولونه علي رغم أنه لن يضرني !
و لكن كلما تذكرت أمر الله و عقابه خفت و قلت لازم ألتزم
و لكن إذا تذكرت النـاس خشيت منهم لأبعد الحدود ..
و هذا عندي ليس فقط في الالتزام ... حتى في اللباس مثلاً !
يعني عندما أرتدي لباس ألوانه مثلاً غريبة و لكنها تعجبني ...
أتركه لأني أخجل منهم أن يروا تغيري ! في أن اللباس ألوانه غريبة علي ..
و لكن في الالتزام هذا شرع الله !
أخشى من مخالفته لأجلهم




كيف أعالج هذا ؟





أرجوكم ردوا علي بسرعة











أختي الكريمة :




بداية أحييك على هذه الهمة لعالية والرغبة في الالتزام بأوامر الله والبعد عن نواهيهه


وأسأل الله أن يعينك ويثبتك



ولكن قبل كل شيء أرجو منك ألا تأخذي الأمور بظواهرها


فلا تقبلي على معرفة دينك والالتزام به من خلال ما تسمعين أو تشاهدين
من فتاوى وأحاديث شائعة تحرم أكثر مما تحلل ، وترهب أكثر مما ترغب ...




ولكن أرجو منك الوقوف على حقيقة الالتزام من خلال القراءة لثقات العلماء وتتبع آراء المعتدلين بلا مغالاة أو مبالغة



كما أرجو منك أن تتفهمي قدر المستطاع حكمة كل فعل تقومين به أو تنتهين عنه

حتى تقبلي على التزامك بفهم ووعي وليس تقليداً أعمى للآخرين وهذا يساعدك على الثبات والاستمرارية



فإذا امتنعت عن سماع الأغاني أو مشاهدة الأفلام غير الملتزمة فحاولي فهم مردود ذلك على حياتك وما يمكن أن يحققه لك


من مثل المحافظة على وقتك
والحرص على عفة حواسك وجوارحك من تتبع المحرمات أو مشاهدة ما لا يليق؟؟
وكذلك صرف تفكيرك وانتباهك لما هو أنفع وأذكى كتحصيل العلم والارتقاء بمهاراتك وقدراتك المختلفة

هذا بخلاف غايتك الأولى وهي ابتغاء مرضاة الله عز وجل في كل ما تفعلين



ومن خلال هذا الفهم العميق لكل ما تقدمين عليه ستكوني أكثر ثباتاً ووعياً


بل ولن تشعري بهذا الخجل الذي تتحدثين عنه لأنك لن تكوني مجرد مقلدة متبعة لمظاهر الالتزام
ولكنك ستكونين على وعي بحقيقة الالتزام
بل وسيعينك هذا على نشر أفكارك بين الغير ممن يمكن أن يقتدوا بك ويرون فيك المثل والقدوة
وأرجو أن يكون سلوكك كملتزمة مؤكداً لمظهرك مما يجعلك أكثر تأثيراً فيمن حولك
فتحرصي على بر الوالدين وصلات الأرحام ومساعدة الغير..وغير ذلك..
وفقك الله وهداك إلى الخير




أ.شروق محمد










لاتبتعدي يا غالية :)






رد مع اقتباس
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
زهرة الآسلام
قلب منتمى
رقم العضوية : 1899
تاريخ التسجيل : Nov 2008
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : مصر
عدد المشاركات : 537 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : زهرة الآسلام is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: (... كم أحب أن أتوب إلى ربي [ ولكن ! ] ...)

كُتب : [ 24 - 11 - 08 - 11:56 PM ]

ماشاء الله تبارك الله موضوع في قمة الرووووووووعه















رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
(..., ...), أبوة, ولكن

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:02 PM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd