الاستخارة غيرت حياتى باسورد أنا وطفلى أنت فى مرأة الأخرين تمنيت تعلم العمرة بالصور حملة التضامن مع غزة



تطهير المنتديات من الأحاديث والمواضيع الباطلة يتم نقل مواضيع المنتدى التى تشمل الأحاديث الضعيفه او موضوعه او تلك التى تدعو إلى أمور غير شرعيه.




موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
أم القلوب
رقم العضوية : 32
تاريخ التسجيل : Dec 2007
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : سوريا
عدد المشاركات : 11,452 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 11
قوة الترشيح : أم القلوب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
صح الحكمة من وفاة...ابناء الرسول الذكور

كُتب : [ 12 - 12 - 08 - 11:46 AM ]






حكمة وفاة أبناء الرســـــــــــول صلى الله عليه وسلم الذكور







قد يسأل سائل لماذا لم يعش لرسول الله أولاداً ذكوراً بعد وفاته ؟







الجــــــــواب :


أن ابن النبى لابد و أن يكون نبياً ...



و لو عاش ولد من أبناء ...



الحبيب لكان نبياً بعده ...



و لو كان نبياً بعده ...



ما كان هو خاتم الأنبياء و المرسلين ...



إنها حكمه الله سبحانه وتعالى البالغة و قدرته المتناهيه فى العظمة و سمو الرفعة فى التقدير ...



و لذا قرر القرآن العظيم هذة الحكمة وأجاب على المفسرين و ردع الشامتين ...



بقول الحق سبحانه و تعالى { إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ(1) فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ(2) إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ (3)}

سورة الكوثر ,




و المعنى : أى كيف تكون أبتر و قد رفع الله تعالى لك ذكرك ....







و كيف تكون أبتر و قد أعطيناك الكوثر وهو نهر فى الجنة ....






أنت يا رسول الله خاتم الأنبياء والمرسلين ....






و لو عاش لك ولد يخلفك فى الدنيا لابد وأن يكون نبياً مثل أبيه ...





و كيف يكون نبياً بعدك و أنت خاتم الأنبياء ؟



و قد بين القرآن العظيم هذة الحكمة البالغة أنه لم يوجد ليكون أباً لأحد من الرجال و إنما ليكون أخر المرسلين ...






قال تعالى { مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا}

(40) سورة الأحزاب






إن الأبتر الحقيقى يا محمد هو الذى يضايقك بهذا القول لأنه لن ينفعة ماله ولا ولده.
..




و ليس له بعد موته إلا الخلـــــــــــــــــــــ ـود فى النار ...




وإن الذى يضايقك بهذا القول هو الأبتر ...



حيث لا عمل صالح له و لاقيمة له ولا رجاء و مصيره جهنم و بئس المهاد . ..






و لموت أبنائه حكمه أخرى و هى البلاء فكان رسول الله أشد بلاء من الخلق...



فمات أبوه قبل أن يراه ...



و ماتت أمة و هو صغير ...



و مات عمه الذى كان يحميه ...



ثم ماتت زوجته الحنونه ...



و ها هو الأن يموت له أولاده ...



ومع كل هذا فهو الخلوق الصابر ...




الذى قال عنه ربه { وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيم ٍ} (4) سورة القلم ...



و لتكن حكمه الله تعالى ... فى أن يبتلى حبيبه محمد ...




ليكون للناس عبره ...




لأنه أحب إنسان إلى الله تعالى ...




و مع ذلك ....



إبتلاه بلاء عظيماً ....



ليعلم الناس أن كلما زاد الإيمان و الحب لله تعالى ....



كلما زاد الإبتلاء ...



و المرض ....





والله أعلم .



منقول







غير متواجدة حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
غايتي رضا ربي

رقم العضوية : 7533
تاريخ التسجيل : Nov 2010
الدولة :
العمر :
مكان الإقامة : ♥ في أَكنَافُ بَيتِ المَقدِس ♥
عدد المشاركات : 10,776 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 61
قوة الترشيح : غايتي رضا ربي will become famous soon enough
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: الحكمة من وفاة...ابناء الرسول الذكور

كُتب : [ 04 - 10 - 11 - 10:41 PM ]

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخي الكريم لدي سؤال
لماذا توفي أبناء الرسول صلى الله عليه وسلم الذكور في حياته .. وما هي الحكمة من ذلك . ؟!
هذا وجزاك الله خيراً .. وبارك الله فيك
دمتم بحفظ الباري

الجواب


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا ، وبارك الله فيك .

الْحِكَم في ذلك – والله أعلم – مُتعددة ، منها :

رِفعة درجته صلى الله عليه وسلم ، فإنه عليه الصلاة والسلام كان يرجو أن ينال درجة لا ينالها غيره صلى الله عليه وسلم ، كما في أحاديث الأذان ، وفيها : ثُمَّ سَلُوا اللَّهَ لِي الْوَسِيلَةَ ، فَإِنَّهَا مَنْزِلَةٌ فِي الْجَنَّةِ لا تَنْبَغِي إِلاَّ لِعَبْدٍ مِنْ عِبَادِ اللَّهِ ، وَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَنَا هُوَ . رواه مسلم .

عدم افتتان الناس بأبنائه صلى الله عليه وسلم مِن بعدِه ، فقد افتتن فئام من الناس بأبناء بِنته صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنها ، فكيف لو عاش أبناؤه مِن بعده صلى الله عليه وسلم ؟

أما دعوى أن ابن النبي لا بُدّ أن يكون نَبِيًـا ، فهذا غير صحيح .
فآدم عليه الصلاة والسلام نبي ، وليس أحد من أبنائه الأقربين كان نبيًّا .
ونوح كذلك ، ولم يكن أحد من أبنائه الأقربين نبيًّا – فيما أعلم – .

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ/ عبدالرحمن السحيم
عضو مركز الدعوة والإرشاد





موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الذكور, الحكمة, الرسول, وفاة...ابناء, وفاةابناء

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيعى إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيعى الرد على المواضيع
لا تستطيعى إرفاق ملفات
لا تستطيعى تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:25 AM.


   الدرر السنية

بحث عن:



 
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd